Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

قطاع الطرق في الكركرات

17.10.2019 - 15:55

“بوليساريو” تحرض ذوي السوابق والمهربين لنصب الخيام في “قندهار”

لجأت «بوليساريو»، في الآونة الأخيرة، إلى الاستعانة بذوي سوابق في قضايا جنائية، ومهربين لاستفزاز المصالح الأمنية في الأقاليم الجنوبية في خطوات هدفها إعادة سيناريو «اكديم إيزيك».
وكشف مصدر مطلع أن أحد المتهمين في قضايا جنائية، خاصة في ملفات التهريب والاعتداء بالسلاح الأبيض يدعى «محمد لمين لعروسي» الذي يدين بالولاء للانفصاليين، لجأ، في نهاية الأسبوع الماضي، إلى أسلوب قطاع الطرق بإغلاق ممر الكركرات، فوضع عجلات مطاطية على الطريق لمنع مرور الشاحنات وأشعل النيران في بعضها مهددا السائقين بالقتل، في حين عقد مهربون اجتماعات من أجل تشييد المزيد من الخيام في المنطقة العازلة «قندهار» بتوجيهات من قيادة بوليساريو بهدف إحداث شلل اقتصادي، خاصة أن المنطقة تعد الشريان الوحيد للتجارة نحو إفريقيا.
ومساء الجمعة الماضي، يقول المصدر نفسه، شرع المهربون في الاعتصام بمنطقة قندهار، إذ كشفت بعض الصور، التي توصلت بها «الصباح» تشييد بناء مخيم جديد، بدعوى عدم سماح الجمارك لهم بتمرير سلعهم المهربة، غير آبهين بقرارات الأمم المتحدث التي تحث بوليساريو على تفادي التوتر بالمنطقة. وقال المصدر نفسه إن أتباع بوليساريو في الداخلة والعيون توصلوا بتعليمات من قيادتهم تدعوهم إلى الإسراع بتنظيم وقفات بالموازاة مع نصب الخيام في «قندهار، مشيرا إلى أن قيادة بوليساريو تتحدى قرارات مجلس الأمن الدولي، بعد دعوة أتباعها لتشييد أول مخيم بالمنطقة العازلة، في خطوة جديدة لابتزاز المنتظم الدولي واستفزاز المغرب، علما أن أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، دعا إلى احترام انسيابية حركة العبور التجارية وتنقل الأشخاص والعربات في منطقة الكركرات، و»الامتناع عن القيام بأي أعمال متعمدة في الكركرات أو في أي مكان آخر في المنطقة العازلة».
وأوضح المصدر ذاته أن سكان الخيام الجدد هم أساسا مهربون لمختلف أنواع السلع والمخدرات، صادرت مصالح الجمارك والدرك الملكي بضاعتهم، مشيرا، في الوقت نفسه، إلى أن الأوامر صدرت إليهم ببناء المخيم، إذ وصل عدد الخيام إلى ست بعد التحاق مجموعات جديدة، مرجحا أن تزور بعثة المينورسو المنطقة لمعاينة المخيم والاستماع لمطالبهم وتحرير تقرير مفصل بدوافعه وأسبابه. ويذكر أنه ليست هذه المرة الأولى التي يسعى فيها أتباع بوليساريو إلى بناء مخيمات، إذ أنها تهدد، بين الفينة والأخرى، بتشييد المزيد منها، وهدفها استفزاز المغرب وانتهاك قرارات مجلس الأمن الدولي، التي ألزمتها بالانسحاب التام والنهائي من المنطقة، بعدما حاولت، أكثر من مرة، احتلال شرق الجدار الرملي في الصحراء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles