Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

هدنة نقابية للوزراء الجدد

17.10.2019 - 18:16

رفعت النقابات علم الهدنة في مواجهة الوزراء الجدد، إذ علمت «الصباح» أن مركزيات عمالية اختارت أن تطوي صفحات المواجهات القطاعية وإتاحة الفرصة أمام الوزراء لتنزيل معالم مرحلة ما بعد التعديل الحكومي، التي رسم خطوطها خطاب الملك لمناسبة افتتاح السنة التشريعية.
وتلقى القادمون الجدد في حكومة العثماني وعودا نقابية بالتفاعل الإيجابي مع المبادرات التصحيحية، كما هو الحال بالنسبة إلى حسن عبيابة الوزير الجديد للثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي استقبل تهنئة من الكتابة الوطنية وأعضاء المكتب التنفيذي للجامعة الوطنية لموظفي الشباب والرياضة التابعة للاتحاد العام للشغالين، بمناسبة تعيينه في النسخة الثانية لحكومة العثماني، والتي عبر فيها الكاتب العام، أحمد بلفاطمي، عن رغبة النقابة، التي يرأسها، في تعزيز التواصل والتعاون والتفاعل معه، بما يخدم تقدم العمل خدمة للصالح العام.
وأنهت الجامعة الوطنية نقاش الورشات الموضوعاتية بدعوة أعضائها إلى رص الصفوف والتضامن فيما بينهم لمواجهة القرارات اللاشعبية لتحقيق المطالب المشروعة لشغيلة القطاع، والمطالبة بتسوية وضعية الأطر المساعدة العاملة بقطاع الشباب والرياضة، على غرار اطر قطاع التعاون الوطني، مع العمل على تسوية ملف الأطر الموضوعة رهن الإشارة والتقنين العاملين بالقطاع ذاته.
ودعت الجامعة الإدارة إلى الالتزام بالقرارات التي تم الاتفاق عليها وتنفيذ الوعود التي قطعتها على نفسها وفي مقدمتها ملف الانتقالات والترقيات مع ضرورة الاعتماد على معايير موضوعية تحمي الموظفين من التعسف والشطط، مطالبة بجعل الامتحانات المهنية آلية حقيقية للرقي بالمسار المهني للموظف والنهوض بأوضاعه، وبتطوير وتحسين وتعميم الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية، وتوفير الموارد البشرية والمادية لمؤسسات قطاع الشباب والرياضة، مع العمل على تعزيز بنياتها التحتية والعناية بالتكوين والتكوين المستمر وتطوير مناهج وآليات الاشتغال بهذه المؤسسات لتجويد الخدمة العمومية، معلنة المساندة اللامشروطة لخريجي المعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة في نضالاتهم المشروعة مع المطالبة بزيادة المناصب المالية الممنوحة لقطاع الشباب والرياضة في السنة المالية المقبلة.
وكذب التنسيق الميداني لطلبة وخريجي المعهد الملكي لتكوين أطر الشباب والرياضة ما اعتبره دعاية مغرضة تستهدف مكتسبات العاملين في القطاع، إثر ما راج أخيرا في مجموعات بـ «فيسبوك» المتعلقة بأخبار القطاع المذكور، خاصة في ما يتعلق بنتائج مباريات للتوظيف، ومحاولة بعض المحسوبين على ألوان نقابية معينة قصف التنسيق باتهامات باطلة، لإضعافه وترويج إشاعات لاعلم لأحد بها، ولا تستند على أي سند قانوني.
وأوضح بيان للتنسيق الميداني توصلت «الصباح» نسخة منه، أن هذه الادعاءات تسربت بعدما استطاع التنسيق الميداني لطلبة وخريجي المعهد الملكي لتكوين أطر الشباب والرياضة أن يرفع عدد المناصب للضعف، وأصبح سلطة مؤثرة في توزيعها بين تخصصات التنشيط والطفولة الصغرى والحماية.
وأكد التنسيق أنه يدافع عن جميع الخريجين في التوظيف وأن مساراته النضالية مستمرة ولن تنسفها محاولات البعض، ممن كانون يعارضون التنسيق في بداياته، ويريدون اليوم تفصيله على مقاسهم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles