Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

حراك الجزائر يسقط مزوار

17.10.2019 - 17:07

علق على الوضع بالجار الشرقي فقصفته الخارجية ووصفت تصرفه بالأرعن

قدم صلاح الدين مزوار استقالته من رئاسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، نصف ساعة بعد إصدار وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بلاغا شديد اللهجة، وصف تصريحاته حول الجزائر بـ «التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور».
وعلل مزوار اتخاذه لهذه الخطوة بأمور شخصية، دون الإشارة لما خلفته تصريحاته من ردود قوية وصلت إلى حد قصفه سياسيا، مع تذكيره بأن دوره داخل منظمة مهنية يختلف عن العمل الدبلوماسي الذي يعرف خباياه، بحكم أنه كان وزيرا للشؤون الخارجية والتعاون.
وربط مزوار خطوته بـ»أسباب شخصية قاهرة»، مضيفا «أغتنم هذه الفرصة لأشكركم جميعا على ثقتكم ودعمكم، وأتمنى أن يواصل القطاع الخاص أداء مهمته النبيلة في خدمة وطننا».
وتسببت تصريحات مزوار الرئيس السابق للاتحاد العام لمقاولات المغرب حول الجزائر، في غضب الجهات الرسمية، لأنه تجرأ وتحدث في مجال محفوظ لحكومة جلالة الملك محمد السادس، إذ منح ورقة سياسية للنظام العسكري الجزائري كي يهاجم المغرب بأنه يتدخل في شؤون جارته الشرقية.
وقالت وزارة الخارجية في بلاغ لها إن رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، اعتقد أنه يتعين عليه التعليق على الوضع الداخلي بالجزائر خلال مؤتمر دولي منعقد بمراكش، مؤكدة على أن «حكومة صاحب الجلالة تشجب هذا التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور».
وأوضحت وزارة الخارجية أن تصريح مزوار أثار تساؤلات على مستوى الطبقة السياسية، والرأي العام بخصوص توقيته ودوافعه الحقيقية، مضيفة أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب لا يمكنه الحلول محل حكومة جلالة الملك، في اتخاذ مواقف حول القضايا الدولية، سيما التطورات في هذا البلد الجار، مشددة على أن موقف المملكة المغربية بهذا الخصوص واضح وثابت.
وأكدت الخارجية على أن المغرب تمسك بنهج عدم التدخل في ما يجري بالجزائر، مضيفة أن «المغرب يمتنع عن أي تعليق بهذا الخصوص. فهو ليس له أن يتدخل في التطورات الداخلية التي يشهدها هذا البلد الجار، ولا أن يعلق عليها بأي شكل كان».
وقال مزوار في مؤتمر السياسة العالمية بمراكش إن الاحتجاجات في الجزائر تبعث على الأمل، عكس ما يراه كثيرون، مضيفا أن العسكر مطالب بقبول مشاركة المحتجين للسلطة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles