Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

تسخير القوة العمومية لإفراغ نزلاء خيرية عين الشق بالدارالبيضاء (عدسة أحداث أنفو)

07.03.2016 - 14:31

لم تمر الساعات الأولى من صباح اليوم الا و قد انطلق العد العكسي لاخلاء خيرية عين الشق وسط حصار أمني واسع على جميع المنافذ المؤدية إلى مقر الجمعية الخيرية الإسلامية ـ دار الأطفال عين الشق ـ .

و في الوقت الذي ظل فيه العشرات من نزلاء الخيرية الشباب يبيتون في العراء ويفترشون الأوراق الكارطونية أمام مقر المؤسسة الاجتماعية ، بعد أن أصبح “الداخل للجمعية الخيرية الإسلامية مفقود والخارج مولود ” تحركت الجرافات لهدم إحدى البوابات الرئيسية والشروع في إخراج حاجيات وملابس النزلاء.

ADL_7482

ADL_7487

ADL_7492

ADL_7500

ADL_7509

ADL_7526

ADL_7542

ADL_7568

ADL_7610

ADL_7616

ADL_7664

ADL_7738

ADL_7742

ADL_7827

ADL_7941

ADL_7947

ADL_7965

ADL_7966

ADL_8001

ADL_8006

ولم تسفر المفاوضات والمشاورات الماراطونية التي عقدتها السلطات الإقليمية بعمالة مقاطعة عين الشق منذ يوم الجمعة الماضي مع العشرات من نزلاء الخيرية الإسلامية إلى اتفاق يرضي الطرفين يغني عن لجوء السلطات الإقليمية إلى تسخير القوة العمومية لإنهاء حالة الاعتصام الذي يخوضها النزلاء ، بعد مطالبة بعضهم الاستفادة من المشاريع السكنية الاجتماعية وحق التوظيف.

وكان صباح اليوم قد شهد أكبر عملية إنزال لأزيد من 300 عنصر للقوة العمومية بعد أول عملية إفراغ لنقل عشرات من النزلاء الأطفال إلى إحدى المؤسسات الخيرية بمنطقة الحي الحسني ، عملية الإفراغ التي حضرها المفوض القضائي صباح اليوم لم تمر كما كان منتظرا من قبل السلطات الإقليمية بعد تشبث جميع النزلاء بخوض اعتصام مفتوح أمام مقر الجمعية الخيرية الإسلامية ومواجهة عملية الإفراغ .

الحكم القضائي القاضي بالتنفيذ المعجل بقوة القانون بإفراغ النزلاء من الجمعية الخيرية الإسلامية اعتبره دفاع النزلاء يدخل في عدم اختصاص القضاء الاستعجالي للبث في نازلة إفراغهم ، وطلب إيقاف التنفيذ المعجل لصاحبة الدعوى القضائية التي لا تتوفر على السند القانوني في حيازة الملكية القانونية لمقر الخيرية الإسلامية عين الشق ، وغير مستفيدة من بنايات الخيرية عين الشق مع عدم التوفر على ترخيص من السلطات المعنية لتدبير وتسيير المرفق الاجتماعي للخيرية.

AC (2)

AC (3)

AC (4)

AC (5)

AC (6)

AC (7)

AC (8)

AC (9)

AC (10)

AC

وحسب مصادر مطلعة فالخيرية الإسلامية مازال يعيش بين جدرانها حوالي 180 نزيل شاب ، بعد أن قامت جمعية نور برفع دعوى قضائية في حق 64 نزيل تطالب بإفراغهم من مقر الخيرية.

وكانت السلطات الإقليمية المختصة قد تقدمت بمجموعة اقتراحات لنقل بعض النزلاء للمركز الاجتماعي تيط مليل للإقامة، بعد أن استفاد عشرات النزلاء من دراجات نارية ثلاثية الدفع وثلاثين ألف درهم شريطة مغادرة الخيرية الإسلامية عين الشق بصفة نهائية.

سعد داليا / تصوير العدلاني / وراق

» مصدر المقال: ahdath

Autres articles