Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

وهبي: دعاة الملكية البرلمانية حالمون

13.06.2018 - 15:01

قال عبد اللطيف وهبي، القيادي في الأصالة والمعارضة، إن حزبه لن يعقد أي تحالف مع العدالة والتنمية، لاختلاف المرجعيات والرؤى الخاصة في تناول كل القضايا المثارة، مشيرا إلى أنه لم يوافق على أي طلب يرمي إلى تقديم ملتمس رقابة لإسقاط حكومة سعد الدين العثماني.

وحاول وهبي إبعاد تهمة المناورات التي تحاك خلسة ضد حكومة العثماني، بالتأكيد أن “الجرار” داعم لاستقرار المؤسسات الدستورية، ولا يسعى بأي شكل من الأشكال إلى رفع منسوب الاحتقان الاجتماعي، مضيفا أن المعارضة التي يطبقها هادفة تخدم المصالح العليا للوطن والمواطنين.

ووصف وهبي في ندوة جرت أخيرا بأيت ملول حول النموذج التنموي الجديد، حكومة العثماني بالهجينة والضعيفة، لأن حملة المقاطعة التي رعتها مواقع التواصل الاجتماعي في “الفيسبوك” و”الواتساب”، دمرت نتائج مخطط المغرب الأخضر الذي استهلك الملايير من خزينة الدولة، وهو اليوم في سنته العاشرة، منتقدا تغييب الأحزاب السياسية عن لعب دورها في تأطير المواطنين ، مؤكدا أن الذي يبحث عن النموذج التنموي الناجح لابد له أن يخضع القرار الاقتصادي للقرار السياسي، وليس العكس، كما هو حاصل الآن في قانون المالية الذي يتضمن تضارب المصالح فقط، إذ يشارك نواب الأمة في إعادة قراءة بنود الميزانية التي تتشابه سنويا.

وخلال رده على تعليقات الحاضرين في القاعة، دعا وهبي كل الذين يتوقون إلى تطبيق الملكية البرلمانية، إلى الخروج من النقاش الافتراضي وراء الشاشات، والبحث عنها في الميدان، وقال” لاأريد أن أحدثكم بلغة الخشب، علينا أن نرفع من مستوى النقاش. نعم معارضتنا تبكي، قدمت استقالتي من رئاسة الفريق لأنني أريد أن أمارس معارضة تقديم البديل، والمواطن مطالب بدوره بتقديم البديل في نقاشاته، التي يجريها عبر الواتساب”، وتابع قائلا “من ينادي بتطبيق الملكية البرلمانية أقول له حتى واحد مايعطيك شي حاجة لله، بغيتي الملكية البرلمانية نوض تقاتل وجيبها، أجي الانتخابات، وهلكني أنا لي ملكي تنفيذي، أما ترفعها شعارات ماعمرك غاتشوفها. لماذا أتنازل عن سلطاتي، وأمنحها لك هل من أجل سواد عيونك؟”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles