Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

“تسونامي” يضرب رجال السلطة بطنجة

27.06.2018 - 15:02

عصف زلزال الحركة الانتقالية الأخيرة، التي أعلنت عنها وزارة الداخلية الجمعة الماضي، بلائحة واسعة من رجال السلطة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وفاق عدد الذين صدرت في حقهم قرارات التنقيل بطنجة لوحدها 20 مسؤولا ممن ثبت تقصيرهم بشكل أو بآخر في أداء المهام والمسؤوليات المنوطة بهم.

واعتبر المتتبعون للشأن المحلي بعاصمة البوغاز، أن قرارات التنقيل الجماعي، التي شملت مسؤولين ينتمون إلى مختلف درجات هذه الهيأة، تعد الأولى من نوعها بالمناطق الشمالية، مبرزين أن صدور هذه التعليمات غير المسبوقة لها طابع «عقابي» مرتبط بأخطاء ارتكبت أثناء تنظيم بروتوكول الزيارة الملكية لتدشين مشروعين بحريين جديدين بالمدينة (مناءي الصيد والترفيه)، وما خلفته من احتجاجات رددت فيها شعارات ذات حمولة سياسية ضد عزيز اخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار.

ومن أبرز القرارات الصادرة عن وزارة الداخلية تنقيل كل من رئيس قسم الشؤون العامة، مصطفى الحراش، إلى عمالة إقليم فكيك، وكذا الكاتب العام بالنيابة، محمد أوداداس، الذي تم إلحاقه بعمالة وجدة أنكاد، بالإضافة إلى تنقيل رئيسة دائرة بني مكادة إلى العيون.

كما عصفت الحركة الانتقالية الأخيرة، برئيس دائرة السواني، الباشا عبد الرحيم لقجيري، الذي صدر في حقه قرار التنقيل إلى الفقيه بنصالح، على خلفية الاصطدامات التي نشبت بينه وبين أعضاء من المجلس الجماعي والغرفة الجهوية للتجارة والصناعة بطنجة، نتيجة سوء تدبيره لعملية توزيع المحلات التجارية بالأسواق الجماعية وأسواق القرب.

وشملت هذه الحركة رؤساء بعض الدوائر وعددا كبيرا من القياد العاملين بالنفوذ الترابي لطنجة، الذين عرفت الملحقات الإدارية المشرفين عليها توترا واحتقانا بسبب فوضى البناء العشوائي وعدم قدرتهم على تدبير مرافق القرب التابعة لنفوذهم الترابي، إذ تم إلحاقهم بعمالات وأقاليم بعيدة عن المنطقة الشمالية، كفكيك وطاطا والحوز وبركان وخنيفرة وقلعة السراغنة غيرها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles