Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بالصور … لهذه الأسباب اعتبرت الأحكام الصادرة في حق متهمي أحداث الحسيمة مخففة

27.06.2018 - 21:02

بالنظر إلى التهم الموجهة إلى المتهمين في أحداث الحسيمة، والجرائم والاعتداءات التي ارتكبوها ضد رجال الأمن والقوات المساعدة وتخريب ممتلكات الدولة والغير، اعتبر أغلب متتبعي القضية أن الأحكام الصادرة في حقهم مخففة بسكل كبير.

وقضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء أمس الثلاثاء، بأحكام تراوحت بين سنة موقوفة التنفيذ و20 سنة سجنا نافدة في حق المتهمين المتابعين على خلفية أحداث الحسيمة، فيما قضت على متهم واحد بسنة واحدة موقوفة التنفيذ، و على 12 متهما بسنتين حبسا نافدا، وعلى سبعة متهمين آخرين بثلاث سنوات سجنا نافدا.

وتوبع المتهمون من أجل جناية المشاركة في المس بسلامة الدولة الداخلية عن طريق دفع السكان إلى إحداث التخريب في دوار أو منطقة، وجنح المساهمة في تنظيم مظاهرات بالطرق العمومية وفي عقد تجمعات عمومية بدون سابق تصريح، وإهانة هيئة منظمة ورجال القوة العامة أثناء قيامهم بوظائفهم، والتهديد بارتكاب فعل من أفعال الاعتداء على الأموال، والتحريض على العصيان والتحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمملكة.

وبالإضافة إلى ذلك توبعوا من أجل جنح المشاركة في المس بالسلامة الداخلية للدولة عن طريق تسلم مبالغ مالية وفوائد لتمويل نشاط ودعاية من شأنها المساس بوحدة المملكة المغربية وسيادتها وزعزعة ولاء المواطنين لها ولمؤسسات الشعب المغربي، والمساهمة في تنظيم مظاهرات بالطرق العمومية وعقد تجمعات عمومية بدون سابق تصريح والمشاركة في التحريض علنا ضد الوحدة الترابية للمملكة.

وحسب قانونيين فهذه التهم تصل عقوباتها إلى الإعدام أو المؤبد، وهو ما جعل العقوبات الصادرة في حق المتابعين مخففة بشكل كبير، وما الصور أسفله التي تظهر حجم التخريب والاعتداءات خلال ما سمي بحراك الريف، لخير دليل على ذلك.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles