Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

“المسيحيون” يهاجمون أوجار والرميد

29.06.2018 - 15:01

هاجمت تنسيقية المسيحيين المغاربة، في خرجة جديدة، مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان ومحمد أوجار وزير العدل، إثر تصريحاتهما الأخيرة حول حرية المعتقد التي قالت التنسيقية إنها حكر على الأجانب واليهود وواقع وجود مغاربة مسيحيين “تصر الحكومة على عدم الاعتراف به”.

وهددت مصادر من التنسيقية باللجوء إلى التصعيد، والدخول في خطوات نضالية ستعلن عن فحواها في الأيام القليلة المقابلة.

ونبهت المصادر ذاتها إلى أن تصريحات الوزيرين تعتبر ردة، و”التهديد الحقيقي لحرية المعتقد بالمغرب، بل تشكل مساسا بكرامة الإنسان المغربي وحقه في اختيار معتقده وكسرا للمواثيق الدولية التي التزم بها المغرب”، داعية إلى تمتيع المسيحيين المغاربة بحقوقهم كاملة، وألا يتم حرمانهم منها، بذريعة أنهم أقلية أو أنهم يشكلون تهديدا للوطن.

وفيما نددت التنسيقية بتصريحات وزير العدل خلال برنامج حواري بثته القناة الأولى أخيرا، أنكر فيه وجود أقلية مغربية مسيحية، واعترف بحرية العقيدة فقط للأجانب من الأفارقة والأوروبيين سواء المقيمين منهم أو الزائرين للمغرب، وكذلك للأقلية اليهودية، وأصر على نفي أي وجود للمسيحيين المغاربة، أكدت التنسيقية أن أعداد المغاربة المسيحيين هي بالآلاف حاليا، لافتة الانتباه إلى أن حرية المعتقد يكفلها الدستور والمجتمع الدولي.

واعتبرت التنسيقية في بلاغ لها، أن تصريحات  وزير العدل “باعتباره ممثلا لمؤسسة القضاء في المغرب أمر خطير، ومخالف للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب، فالمواطنون المغاربة لهم الحق في تغيير المعتقد وفي ممارسته وليس الأجانب فقط”.

ولم يسلم مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، من هجوم تنسيقية المسيحيين المغاربة، التي استنكرت كيف يمكن ل”وزير يفترض أنه يرعى حقوق الإنسان، أن يعتبر حقا أساسيا من حقوق الإنسان يشكل تهديدا للوطن .

» مصدر المقال: assabah

Autres articles