Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

التامك يستعرض تجربة المغرب في تدبير السجون أمام ممثلي البعثات الدبلوماسية

30.06.2018 - 12:01

 

استعرض المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، محمد صالح التامك، أول أمس الخميس بالرباط، أمام ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب، تجربة المغرب في مجال تدبير قطاع السجون.

وقدم  التامك، خلال اللقاء التواصلي المنظم بتعاون مع “المؤسسة الدبلوماسية”، الخطوط العريضة لاستراتيجية المندوبية العامة في تدبير قطاع السجون بالمغرب، مبرزا جهود المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في سبيل أنسنة ظروف الاعتقال وتأهيل السجناء في أفق إعادة الإدماج بعد الإفراج عنهم، من خلال تحسين ظروف الولوج إلى مختلف البرامج، وتعزيز سلامة النزلاء، وتأمين المؤسسات السجنية وتفعيل البرامج والإجراءات الناجعة في مجال الأمن الوقائي.

وتتجسد هذه التوجيهات الاستراتيجية أيضا من خلال تحديث الإدارة وتدعيم إجراءات الحكامة، عبر تعزيز الموارد البشرية وتطوير الإدارة الإلكترونية، وكذا تبني مقاربة النوع وحماية البيئة.

وأشار التامك إلى أن المندوبية العامة وضعت برنامجا لإعادة الإدماج لفائدة النزلاء برسم سنة 2016-2017، يرتبط أساسا بالتعليم ومحو الأمية والتكوين المهني والتكوين في حرف الصناعة التقليدية والأنشطة الرياضية والثقافية والدينية.

وأوضح، في هذا الصدد، أن 3927 من نزلاء المؤسسات السجنية شاركوا في برنامج التعليم، بمعدل نجاح في امتحانات الباكالوريا بلغ 45,11 بالمائة، وأن 10 آلاف و526 نزيلا شاركوا في برنامج محو الأمية، كما أن 128 نزيلا حصلوا على شهادات جامعية، مضيفا أن برامج التكوين المهني همت 50 شعبة واستفاد منها 9409 نزلاء.

وفي معرض الحديث عن محور التواصل مع العالم الخارجي، والحفاظ على الروابط مع الوسط الأسري، أشار المسؤول إلى بناء وحدة للزيارات الأسرية بمراكش، على غرار تلك المنجزة بعين السبع، وإرساء نظام جديد للاتصالات اللاسلكية بسجن عين السبع (سيتم تعميمها على باقي السجون ابتداء من السنة الجارية) موضحا أن سنة 2017 عرفت توافد مليونين و257 ألف و925 زائر، كما نظمت 151 من الجمعيات النشيطة أزيد من ألفين و300 نشاط لفائدة النزلاء.

وأبرز التامك أيضا مقاربة حقوق الإنسان التي تنهجها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، على مستوى التكفل بالفئات الهشة وتحديث تدبير معالجة الشكايات، مشيرا، في هذا الصدد، إلى إدماج وحدات في حقوق الإنسان ضمن برنامج التكوين الأساسي، وتنظيم 23 دورة للتكوين لفائدة 586 موظفا، 50 منهم استفادوا من تكوين حول آليات الوقاية من التعذيب بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان وباقي الشركاء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles