Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

تعيين أول قائدة ببرشيد

30.06.2018 - 15:01

حملت الحركة الانتقالية الأخيرة لوزارة الداخلية تعيين أول قائدة بإقليم برشيد، إذ جرى أول أمس (الأربعاء)، تنصيب ندى الطائع، ابنة سطات، قائدة بالملحقة الإدارية لبرشيد قادمة من صفرو.

وقررت الداخلية ضخ دماء جديدة بصيغة المؤنث بإقليم يغلب عليه الطابع القروي، لإعطاء دفعة جديدة للعاملين بسلك الإدارة الترابية، فضلا عن تعيين منير أقبوشن، خليفة مكلفا بالملحقة الإدارية الثالثة بالدروة، بعدما جرى إحداثها في إطار التقسيم الإداري الأخير، ويعد الرجل من أطر الداخلية الذين خبروا العمل بالسلطة المحلية، وشغل خليفة لقائد أولاد زيان وتكلف بقيادة جاقمة بعد إعفاء قائدها، بالإضافة إلى اشتغاله بعدد من قيادات دائرة الكارة.

وأشرف نور الدين أوعبو، عامل إقليم برشيد، أول أمس (الأربعاء)، على تعيين رجال الإدارة الترابية بالإقليم، وصفق الحاضرون كثيرا بعد ذكر محمد النشطي، الكاتب العام السابق لبرشيد، الذي جرى تعيينه كاتبا عاما بولاية كلميم، تعبيرا من المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني وممثلي المصالح الخارجية والجمعيات المهنية على ما قدمه الرجل من خدمات، منذ تعيينه بإقليم برشيد، وفتحه قنوات التواصل وتكريسه المفهوم الجديد للسلطة على أرض الواقع، بانفتاحه على كافة شرائح المجتمع والإصغاء إلى نبض الشارع والاقتراب من هموم المواطنين.

وحملت التصفيقات إشارات قوية إلى مسؤولي الإدارة الترابية الجدد، وبعثت رسائل «مشفرة»، سيما أن محمد النشطي، عمل كاتبا عاما بعمالة برشيد وانتقل إلى المهمة ذاتها بولاية كلميم.

وعين محمد الحسيني كاتبا عاما ببرشيد خلفا لمحمد النشطي، وعبد الكريم وهابي، مكلفا بالشؤون الداخلية قادما من القنيطرة، ومحمد بولحفا، مكلفا بدائرة الكارة، خلفا لإدريس لحلاح الذي تمت ترقيته إلى كاتب عام بسيدي قاسم، والذي ترك بصمات «ايجابية» خلال اشتغاله ببرشيد، إذ كرس إلى جانب مبارك ماجو، باشا الدروة سابقا والمعين رئيس دائرة بمكناس وعبد الكريم الزيتوني، قائد ملحقة الدروة، والمعين قائدا بإقليم بولمان، (كرسوا) مفهوم رعاية المصالح العمومية والاتصال بالمواطنين وإشراكهم في تدبير الحياة اليومية، رغبة من المسؤولين في المساهمة في توفير شروط تنمية حقيقية بالإقليم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles