Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

ترقية رجال سلطة بدائرة الكارة

06.07.2018 - 15:01

شكلت دائرة الكارة (إقليم برشيد) خلال السنوات الأخيرة مشتلا لتكوين رجال الإدارة الترابية وتسلقهم لسلم المسؤوليات على مستوى التراب الوطني، آخرهم إدريس لحلاح، رئيس الدائرة الذي رقي إلى كاتب عام، وجرى تعيينه بعمالة إقليم سدي قاسم بعدما اجتاز بنجاح اختبارا شفويا أمام كبار مسؤولي وزارة الداخلية، وأبان عن علو كعبه في مجال الإدارة الترابية، ما دفع بلجنة الوزارة الوصية عن القطاع الى ترقيته لمهمة كاتب عام، بعدما تمرس في سلك السلطة من قائد الى رئيس دائرة الكارة، ومنها ترقى إلى كاتب عام.

وعرفت دائرة الكارة التي أشرف على تدبيرها إعطاء دفعة قوية لعدد من القياد والموظفين بجماعات أولاد زيان وجاقمة وقصبة بن مشيش ورياح، بالإضافة إلى الفقرة وأولاد صباح وأولاد زيدان، وساهمت تجربته في توجيه عدد من الأطر، ما مكن عددا من مرؤوسيه من الحصول على ترقية، جعلت عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، يؤشر على ترقية عدد مهم منهم خلال الحركة الانتقالية الأخيرة، إذ تمت ترقية أحمد صميم خليفة رئيس دائرة الكارة إلى مهمة قائد بالمقاطعة الأولى ببرشيد، ومنير أيقبوشن، الى خليفة مكلف بالمقاطعة الحضرية الثالثة بالدروة، بالإضافة إلى ترقية موظف بجماعة جاقمة إلى خليفة قائد بقيادة جاقمة.

وجاءت تجربة إدريس لحلاح ومساهمته في ترقية عدد من رجال السلطة بدائرة الكارة، استمرارا لما بصم عليه محمد بن زيان، رئيس دائرة الكارة سابقا، في مساره المهني، بعدما جعل من النفوذ الترابي للدائرة سالفة الذكر مدرسة لتكوين وتأهيل عدد من رجالات الإدارة الترابية، والمساهمة في ترقية عدد من المنتسبين لسلك السلطة، ومنهم عبد السلام الحتاش، قائد الدروة سابقا الذي رقي إلى مهمة رئيس دائرة وباشا بالدريوش قبل ترقيته إلى رئيس قسم الشؤون الداخلية بالحسيمة، بعدما ترك بصمات إلى جانب رئيسه المباشر محمد بن زيان.

وشكلت مرحلة محمد بن زيان على رأس دائرة الكارة مناسبة أخرى لتأهيل وتكوين صابر الناصح، قائد المذاكرة الجنوبية في عهده، وترقيته إلى رئيس دائرة بابن أحمد (إقليم سطات)، حيث جرى تعيينه في إطار الحركة الانتقالية الأخيرة لرجال السلطة، فضلا عن تولي خالد مولاي، موظف سابق بدائرة الكارة في عهد محمد بن زيان، إلى خليفة قائد، مكلف بالدائرة الحضرية الرابعة ببرشيد وجرى تنصيبه الأّسبوع الماضي بعمالة برشيد، بعدما أبان عن كفاءة مهنية اكتسبها خلال مروره بدائرة الكارة ومنها إلى عمالة إقليم برشيد، قبل أن يترقى إلى خليفة قائد.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles