Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الأمازيغ والعدل والإحسان خارج مسيرة البيضاء

06.07.2018 - 15:01

لقيت مبادرة فدرالية اليسار والنهج الديمقراطي وعدد من الهيآت الحقوقية والمدنية تنظيم مسيرة الأحد المقبل بالبيضاء، للتضامن مع معتقلي حراك الريف، والمطالبة بإطلاق سراحهم، تحفظات من قبل بعض مكونات الحركة الأمازيغية والعدل والإحسان.

واتهم أمازيغيون بالبيضاء مكونات اليسار بالاستغلال السياسي للأحكام الصادرة في حق معتقلي الحسيمة، واحتكار العمل النضالي في الساحة، واستغلال مآسي المعتقلين وعائلاتهم.

وقال بيان لحركة “توادا ن إيمازيغن”، إن كافة المعتقلين السياسيين لحراك الريف حرصوا على توجيه رسائل واضحة إلى الشعب، للعمل على تضافر الجهود ورص الصف في سبيل الدفاع عن مشروعية نضالهم وحقهم في الحرية وضمان تحقيق المطالب، معتبرا أن مبادرة الحراك الشعبي بالبيضاء، ولجنة دعم المعتقلين السياسيين لحراك الريف، هما التنظيمان الشرعيان المخول لهما تدارس وإقرار الخطوات النضالية المشتركة للدفاع عن قضية حراك الريف وباقي القضايا الوطنية المتفق عليها.

واستنكرت الحركة ما أسمته محاولة حصر التنظيم الديمقراطي في إيديولوجية ولون سياسي واحد، دون باقي الأطراف، مؤكدة أنها كانت تؤسس لنقاش جماعي للخروج بمسيرة وطنية منددة بالأحكام من داخل الحركات الشعبية المساندة للحراك في مختلف المدن، قبل أن تفاجأ بإقصائها من المسيرة.

ولم يقف الأمر عند هذا المكون الأمازيغي، بل إن العدل والإحسان، هي الأخرى، لم تتم الاستشارة معها في قرار المسيرة، رغم أن مشاركة قواعد الجماعة هو ما يضمن المشاركة المكثفة، وقال حسن بناجح، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة في تصريحات صحافية إن الجماعة ليست طرفا منظما للمسيرة، ولم تتلق أي دعوة من الجهات المنظمة للتنسيق.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles