Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

انشقاق في أغلبية مجلس أكادير

12.07.2018 - 15:01

أجبر سوء تدبير الشأن العام للجماعة الحضرية لأكادير، التي سيرها حزب العدالة والتنمية ثلاث سنوات من عمر انفراده بتسيير المدينة، المهندس سعيد ليمان، المستشار الجماعي بالحزب المسير، وعضو لجنة التعمير بالمجلس على تقديم استقالته من المجلس.

ويرتقب أن يجمد ليمان عضويته بالحزب لأسباب فضّل اختصارها في رسالة الاستقالة بـ “الأسباب الشخصية”، غير أن استقالته غير المفاجئة وتجميد عضويته المرتقب، حسب ليمان في تصريحه لـ “الصباح”، جاءت بعد ثلاث سنوات من الإحباط والغبن والتهميش الذي تعرض له رفقة كفاءات أخرى من قبل أعضاء حزبه، مسيري المجلس.

وأكد ليمان لـ”الصباح” أن استقالته ونيته تجميد عضويته “نتيجة تراكم عدة أسباب على مدى ثلاث سنوات من التسيير، ثلاث سنوات من الوجود في وضع لم أكن فيه مرتاحا”. وقال ليمان إن “المكتب المسير أغلق الباب على نفسه منذ أن شكلناه بقيم أخلاقية، وعمد إلى تهميش الكفاءات التي تم بها بيع لائحة الحزب في الحملة الانتخابية. وتم تهميشهم عن قصد، إذ قضيت نصف المرحلة الانتدابية، دون أن أستشار، بل حتى لما أعطي استشارة لا يؤخذ بها، وبعثت بعدة رسائل عبر عدة طرق ولم يتم التجاوب معها”.

وشدد المستقيل على أن الانفراد في التسيير من قبل 11 شخصا جعل مشروع الحزب في مهب الريح، وحتى إذا أراد أحد الأعضاء مشاركتهم، فعليه أن يسير في فلكهم ويغني بلغتهم ويرقص على ألحانهم، حيث توزع على الأعضاء المهمشين مهمات ومسؤوليات بدون مقابل، لأن المسؤوليات بالمقابل، أو ما أسميه الريع الحلال (تعويضات المهام) المتراوحة ما بين 2000 درهم و7000، فقد تم توزيعها داخليا منذ البداية، عندما ترفعنا نحن عن الريع.

وأرجع سوء التسيير لتغييب الكفاءات من جهة، وانعدام الخبرة لدى المدبرين الذين انفردوا بالتسيير وهم يفتقدون للتجربة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles