Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

العلماء يتجندون لمحاربة التطرف

12.07.2018 - 21:01

دعا مشاركون في مؤتمر تفكيك خطاب التطرف الذي رعته أخيرا الرابطة المحمدية للعلماء بالرباط، رجال الدين إلى إنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي قصد محاربة نشر الفكر المتطرف والتجنيد الإلكتروني الذي غزا عقول الشباب.

واشتغل أحمد العبادي، أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء، رفقة فريق عمل طيلة سنوات، على تفكيك خطاب التطرف من زاوية العمل الإلكتروني، إذ اكتشفوا أن الأطفال يتعرضون لوابل من القصف اليومي لصور القتل والدمار وتقطيع الرؤوس في مشاهد تتكرر في ألعاب فيديو، ما جعلهم يستئنسون بسرعة مع صور القتل، فيصبحون أكثر استعدادا للقتال، ناهيك عن انتشار فيديوهات التنظيمات الإرهابية التي تشجع الشباب على الموت لأجل التمتع بحور العين، بطريقة ساذجة لا علاقة لها بالاسلام.

وكشف المشاركون، أخيرا، في مؤتمر الرابطة المحمدية، أن الفراغ في مجال تعلم أصول الدين، عوضه التجنيد الإلكتروني الذي تزامن مع سياسة تعليم عشوائية ما أدى إلى انتشار فهم خاطئ عن الدين نفسه، ما سهل استقطاب الشباب الغير المحصن دينيا، مشيرين إلى أن دراسة حديثة ناتجة عن مسح ميداني، أظهرت أن 30 في المائة من عناصر التنظيم الإرهابي « داعش» لديهم مستويات جامعية، منهم 5 في المائة فقط من يتوفرون على تعليم ديني أو شرعي، وهو ما يدل على أن التعليم الديني يقي من التطرف.

ودعا المشاركون إلى مواجهة خطر التطرف المنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، عبر إنشاء برامج موجهة إلى الشباب التي لا يجب أن تقتصر فقط على الوعظ والإرشاد كما في المساجد، بل يتعدى ذلك إلى وضع برامج هادفة تهم كل القضايا المطروحة على الساحة للنقاش، حاثين العلماء على إنشاء حسابات على «تويتر» و»فيسبوك» لمحاصرة الإرهاب الإلكتروني، مشددين على ضرورة القيام بدورات تدريبية لهؤلاء العلماء لشرح كيفية استخدام هذه الوسائط كوسائل للبناء وليس الهدم والدمار.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles