Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

لفتيت يرفض مخطط تنمية جهة فاس

18.07.2018 - 15:01

اضطر امحند العنصر، رئيس مجلس جهة فاس- مكناس إلى برمجة دورة استثنائية من أجل المصادقة على مخطط التنمية الجهوية الجديد، بعد رفض وزارة الداخلية للغلاف المالي المقترح لتمويل المخطط.
ورفضت الوزارة الوصية المخططات التنموية التي تقدمت بها عشر جهات بسبب كلفتها المالية الخيالية، والتي تجاوزت 454 مليار درهم، من بينها مخطط جهة فاس- مكناس الذي تضمن ميزانية 30 مليار درهم.

وطالب وزير الداخلية رؤساء الجهات باعتماد مشاريع واقعية وتحديد الأولويات، ومراجعة مخططات التنمية التي لا يمكن تحقيقها في ظرف ثلاث سنوات المتبقية من الولاية ، في الوقت الذي كان عليها أن تنطلق بعد سنة من تشكيل المجالس الجهوية، وهو الأمر الذي لم يحصل بسبب تأخر الاستشارات وإعداد الدراسات الخاصة بالمخططات التنموية.

وبتخفيض الغلاف المالي المخصص للمخطط، سيكون على المجلس إعادة ترتيب الأولويات، وتأجيل عدد من المشاريع التي برمجت بمختلف أقاليم الجهة، بمبرر عدم إمكانية إنجازها في الوقت المتبقي، وغياب التمويلات الكافية، حتى بالنسبة إلى الشراكات الموقعة مع عدد من القطاعات الوزارية.

وأفادت مصادر «الصباح» أن المجالس مطالبة بإعادة النظر في مخططات التنمية، والأخذ بعين الاعتبار ملاحظات وزارة الداخلية بخصوص الطابع السريالي الذي ميز مقترحات المشاريع، وعدم واقعيتها، بالنظر إلى إمكانيات الجهات نفسها وحجم التمويلات المقترحة من قبل القطاعات الحكومية الأخرى، ناهيك عن استحالة إنجاز مشاريع كانت مبرمجة لخمس سنوات، في ظرف أقل من ثلاث سنوات المتبقية.
وأمام هذا المعطى، سيضطر العنصر وأغلبيته إلى مراجعة الأولويات وتسطير مخطط واقعي، وهو الأمر الذي سيطرح تحديات بالنظر إلى الانتظارات الكبرى وحاجيات أقاليم الجهة التي تشكو ضعف التجهيزات التحتية والخدمات الأساسية الخاصة بالماء الشروب والكهربة بالوسط القروي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles