Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الداخلية ترفض تعويض أعوان سلطة

24.07.2018 - 15:01

تتجه إلى الاستغناء عن خدماتهم في توزيع مختلف الشهادات

يرفض بعض رؤساء شؤون الداخلية بالعديد من الأقاليم والعمالات الإفراج عن توظيفات جديدة في صفوف «الشيوخ والمقدمين»، رغم توفرهم على مناصب مالية جاهزة من الداخلية.

وقالت مصادر مطلعة لـ «الصباح»، إن سبب رفض استقبال هؤلاء الأعوان الجدد، وإلحاقهم بوظائفهم الجديدة، ضمنهم حاصلون على شهادات مهمة، يعزى إلى ما يروج في الكواليس، إذ تتجه الداخلية إلى الاستغناء عن خدمات أعوان السلطة من شيوخ ومقدمين في توزيع الشهادات الإدارية الخاصة بالسكنى وجواز السفر وبطاقة المساعدة الطبية، وطلب رخصة حمل السلاح وغيرها من الرخص الأخرى.

وتهدف الوزارة الوصية، من خلال هذا القرار، إلى تخليص المواطنين من عذاب ومشقة «سير واجي»، والقطع مع بعض السلوكات والعراقيل البسيطة، للحيلولة دون الاستفادة من الشهادات الإدارية.

ومن المنتظر أن توظف الوزارة أنظمة المعلومات والاتصال ورفع تحديات التكنولوجيا المعاصرة، بحثا عن تحسين ظروف تقديم الخدمات للمواطنين وتبسيط المساطر الإدارية.

وأضحت الابتكارات التكنولوجية أهم ركيزة ينبغي الاعتماد عليها من أجل تكوين إدارة حديثة وفعالة، تستجيب لتطلعات وانتظارات المرتفقين.

وعلمت «الصباح» أن وزارة الداخلية تم تكليفها في إطار مشروع حكومي مشترك، بمهمة إحداث السجل الاجتماعي الوحيد، ويثمل هذا الورش في إنشاء نظام معلوماتي لتسجيل كافة الطلبات المقدمة للاستفادة من المساعدات والبرامج الاجتماعية.

وتميزت السنة الماضية بإتمام مرحلة الدراسات المتعلقة بإنشاء شبكة راديو تكتيكي رقمي أرضي مشتركة بين مختلف أجهزة وزارة الداخلية، وسيتم تنفيذ هذا المشروع السنة المقبلة، إذ سيوفر طاقة استيعابية تقدر بـ 80 ألف مستعمل، مع إمكانية الرفع منها، لتصل إلى 100 ألف.

وبالنظر إلى التطورات التي طالت وسائل الاتصالات، أصبح من الضروري، أن تعمل الوزارة على مواكبة التغيرات التي يشهدها هذا القطاع، التي تتمثل في تحويل شبكات الاتصال اللاسلكية المعتمدة حاليا، إلى شبكة رقمية متعددة الوسائط، تستجيب للمتطلبات الجديدة التي تحتاجها الأجهزة الأمنية للاضطلاع بالمهام الموكول إليها بطريقة أكثر نجاعة.

في السياق نفسه، أفادت مصادر الوزارة، أن شبكة الراديو التكتيكي الرقمي الأرضي، ستعمل على توفير شبكة مشتركة بين مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية، من إدارة ترابية والمديرية العامة للأمن الوطني والمفتشية العامة للقوات المساعدة، والمفتشية العامة للوقاية المدنية والإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني، وسيساعد الاستعمال المشترك لشبكة واحدة على تنسيق الجهود بين مختلف هذه الأجهزة، خاصة عند الأزمات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles