Journaux du maroc et revue de presse des principaux journaux Marocain sur Journaux.ma

Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بنكيران: “راني مأزم”

09.08.2018 - 15:02

قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، إنه يعيش حالة صعبة جدا، مضيفا أمام شباب حزبه العدالة والتنمية، في ملتقاهم “راني جالس في داري مأزم”، وهو ما يعكس حالة “العزلة” التي يعيشها بعد إعفائه من رئاسة الحكومة، ونزوله من كرسي زعامة “بيجيدي”.

ولم يعد قادة الحزب وباقي الوزراء يزورون بنكيران بمنزله بحي الليمون بالرباط، تؤكد مصادر “الصباح”، باستثناء مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، وإدريس الأزمي الإدريسي، وزير الميزانية السابق، رئيس فريق “المصباح” بمجلس النواب، ربما بسبب خوفهم من أن يكشف أسرارهم ويبوح بما دار بينهم من حديث، يجعلهم محرجين أمام حلفائهم في الحكومة وربما أمام الملك ومستشاريه.

وأكد بنكيران أن البلاد محتاجة لمن يقول الحق، لأن التخويف لم يعد يجدي نفعا، رغم أنه يعتبر نفسه أكبر الخوافين، مضيفا “ترددت في المجيء عندكم، لأنني لا أريد أن أحرج أحدا، تحدثت في مؤتمركم الأخير، وخرج أحد وقال “خصنا نجمعو قلوعنا”، هو لحسن الداودي، الله يرد بينا وبيه”، في إشارة إلى ما كانت “الصباح” سباقة لنشره بتهديد الداودي بمغادرة العدالة والتنمية الحكومة، إذا استمر بنكيران في مهاجمة حلفاء الأغلبية، خاصة عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار.

وانتقد رئيس الحكومة السابق، ما قاله القيادي عبد العالي حامي الدين عن الملكية، قائلا “لا يليق به، ولا يجب أن يقوله، لأنه لا يجب أن نسمح بالقول إن الملكية عائق أمام التنمية”، مضيفا “إلى غلط حامي الدين نردوه للصواب، ماشي نقجوه على هاد الكلمة”. وتابع “نحن كنا لا نؤمن بالملكية والدولة، ولكن راجعنا أنفسنا وآمنا بالملكية واتهمنا بالخيانة وموقفنا لن يتغير”.

وأوضح بنكيران قائلا “رفعت طلبا قاسيا إلى الملك من خلال المستشار محمد المعتصم، أثناء إعداد الدستور، وقلت له إن عبارة الملك مقدس تحرجنا، وبعد أيام اجتمعنا، وقال لنا المعتصم إن الملك يقول إن القداسة لله”، مشيرا إلى أنه هو من طلب من المعتصم أن يضع في الدستور بأن الملك يجب أن يحظى بالاحترام والتوقير، وتم وضعها. وتابع “نحن لسنا من الذين يزايدون بالملكية ومحبتها، نحن مع الملكية من قلوبنا بدون مقابل وبدون ابتزاز، وبلا تبنديق، قلناها وسنعيدها”.

ولم يفوت بنكيران الفرصة للرد على القيادي عبد العزيز أفتاتي، المثير للجدل، الذي قال إن الإصلاح لا يمكن أن يتحقق فقط ببنكيران، وهو ما أكده رئيس الحكومة السابق، الذي أقر أنه ليس وحده من يقوم بهذا الأمر.

وعاتب بنكيران قادة حزبه لأنهم أكدوا أنهم فائزون في الانتخابات المقبلة، مؤكدا “شكون الشوافة اللي خبراتكم بهاذ الأمر؟”.

وقال بنكيران “لما قال الملك محمد السادس في خطاب العرش شيء ما ينقصنا، كنت أود أن أقول له إن الذي ينقصنا هو أن يكون معك رجال مخلصون بالشكل المطلوب”، مضيفا أن الشعب المغربي يعرف الملك ويحبه لأنه يريد لبلاده التقدم، مضيفا أن الملك محمد السادس رجل محبوب ولطيف، مؤكدا “لما افترقنا، تعلمت أن أحبه”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles