Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بوعيدة يهاجم لفتيت

14.08.2018 - 15:02

هاجم عبد الرحيم بوعيدة، القيادي في التجمع الوطني للأحرار، رئيس جهة كلميم وادن نون، الموقوف عن العمل، عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، معتبرا أنه لم يعد يطيق سلوك “الكولسة” لنشر الإشاعات الخاصة بسيناريو ما بعد تعليق عمل مجلس الجهة بقرار من وزارة الداخلية، بعد حصول “بلوكاج” ساهمت فيه فرق المعارضة التي حالت دون التصويت على مشاريع إنمائية.

وأكد بوعيدة أن “الحديث كثر هذه الأيام عن سيناريوهات حل مشكلة تعليق عمل مجلس جهة كلميم واد نون، وكثر معه المنجمون والمحللون، وتعددت القراءات والتأويلات في هذا الاتجاه أو ذاك”.
وأضاف بوعيدة، في تدوينة له على “فيسبوك”، أنه إذا كان هناك سيناريو معد سلفا سيكشف عنه للجميع دون خوف أو مواربة، إيمانا منه أن المواطن له حق معرفة الحقيقة كاملة بالوضوح والصراحة المعهودة فيه.

وقال المتحدث ذاته بهذا الخصوص “لسنا ممن يتقن فن اتفاقات ما تحت الطاولة، ولسنا من طينة من يؤمنون بمبدأ أنا وبعدي الطوفان. وإذا كان هناك من يعتبرنا جزءا من مشكل جهة كلميم واد نون، بل نحن المشكل نفسه، فعليه أن يصارحنا بذلك، ويدفع بالأسباب الحقيقية لهذا الغضب المتحدث عنه دوما في الكواليس”.

وأقر القيادي التجمعي أنه تأخر في الرد على الإشاعات المنتشرة عبر الكواليس، معتبرا أن السبب راجع لأنه منشغل بكتابة “مذكرات رئيس جهة فريدة” رصد من خلالها قراءة كل الأحداث التي ميزت هذه المرحلة سواء في علاقتها بالفرقاء السياسيين المباشرين، أو غير المباشرين، أو علاقتها مع المحيط العام الرسمي منه، أو الشعبي، وانتهاء بتوقيف الجهة وما صاحبه من مشاورات على مستويات مختلفة، وكذا موقف التجمع الوطني للأحرار من التوقيف، ومنه شخصيا.

وأكد بوعيدة أن مذكراته الخاصة بالجهة تحمل مجموعة من الأحداث والمواقف التي سيسجلها التاريخ ضمن تجربة فريدة، لم يرد لها منذ البداية أن تنجح لأسباب كثيرة، سيفضحها قريبا.
وحمل قرار الداخلية تعليق عمل جهة كلميم واد نون، المسؤولية لفرق الأغلبية والمعارضة معا، لوجود “بلوكاج” حال دون تنفيذ مشاريع الجهة المبرمجة منذ دورة مارس 2017، الشيء الذي انعكس بشكل سلبي على المشاريع الملكية وكذا تلك التي وضعت من قبل رئاسة الجهة، تلبية لمطالب المواطنين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles