Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

مشاريع المبادرة بالمرابحة

17.08.2018 - 15:02

جمعيات صورية بالبيضاء تدر مداخيل يومية بالملايين

كشفت تسريبات من كواليس اللجان الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالبيضاء استعمال المشاريع الملكية الموجهة للأحياء الهامشية لجني أرباح يومية بالملايين من خلال توظيف جمعيات صورية، واستغلال شعار المبادرة من أجل مضاعفة أرقام معاملات شركات لم يتردد أصحابها في بيع عربات تبيع منتجاتها مقابل نسب مرتفعة من الأرباح.

وعلمت “الصباح” أن جمعيات تشتغل لصالح شركات بعينها تفرض منطق الاحتكار على المستفيدين، كما هو الحال بالنسبة إلى جمعية يرأسها صاحب شركة معروفة للبن، تقوم ببيع عربات مزودة بآلات لتحضير القهوة تعمل بالطاقة الشمسية بأربعة آلاف درهم، رغم أن الصنف المذكور من المشاريع الصغيرة موجه لأكثر المستهدفين هشاشة أي من لا يمكنهم توفير رساميل ذاتية.

ولم يقف أصحاب الشركات المذكورة عند حدود الترويج لمنتجاتهم، وتحقيق أرباح خيالية من صفقات معدات مستوردة بأثمان بخسة من الصين وتم استخلاص مستحقاتها من منح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بل فرضوا نسب أرباح تصل إلى 70 في المائة.

وينتظر أن تسقط المحاسبة منتخبين ورجال سلطة بسبب المرابحة في المشاريع الملكية، كما هو الحال في عمالة عين الشق، حيث لم يتردد عبد الحق شفيق النائب عن الأصالة والمعاصرة في توجيه اتهامات إلى العامل ورئيس الجماعة بالتستر على تعثر مشاريع ملكية تبخرت وتحولت إلى صفقات مشبوهة تدر على أصحابها أرباحا يومية بالملايين.

وسجل القيادي في “البام” أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية استعملت ذريعة لتفويت أراض في ملك الدولة إلى الخواص بطرق ملتوية، دون استصدار قرارات من مجالس الجماعات الموضوعة رهن إشارتها وفي غياب أي تأشيرة من قبل سلطة الوصاية في إشارة إلى تواطؤ العمال مع جهات حزبية لم يسمها.

وفجر أعضاء من لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب فضيحة تهدد بسقوط رؤوس في اللجان الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك إثر الكشف عن أسماء منتخبين يجمعون بين رئاسة الجمعيات المستفيدة والعضوية في الهيآت الوصية المشكلة من أعضاء المجالس وممثلي العمالات والأقاليم.

وتمكن أعضاء اللجنة المذكورة من فرض تشكيل لجنة للتقصي في مشاريع ملاعب القرب الممولة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي حولها بعض أصحاب الجمعيات إلى مشاريع مدرة للدخل، من خلال إجراء استخلاصات مالية تطلب من “زبنائها”، وذلك في خرق واضح لمقتضيات الاتفاقيات الموقعة للمساهمة في التمويل من قبل الجمعيات.

ودخلت زينب العدوي، المفتش العام للداخلية، على خط شكايات جمعيات في البيضاء تنشط في مجالات اجتماعية مختلفة تتهم الأحزاب بالمتاجرة في مرافق أنجزت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وطالبت عشرات الجمعيات بإحداث لجان مشتركة لتدبير مرافق عمومية تحتكرها جمعيات صورية تابعة لحزب معين، منددة بما أسمته “السطو” على مشاريع ملكية من أجل الربح.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles