Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

رئيس الحكومة يقدم عرضا جديدا للرفاق

17.09.2018 - 15:01

تكتم عن فحوى اللقاء والعلوي يستعجل الخروج وشرفات تتشبث بالبقاء

استشعر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ومعه قيادة العدالة والتنمية مسبقا، بخطورة الموقف الذي سيتخذه حزب التقدم والاشتراكية خلال اجتماع لجنته المركزية، وهو الموقف الذي قد يقود الحزب خارج أسوار الحكومة، بسبب شرفات أفيلال.

وزار وفد عن حزب “المصباح” ترأسه سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، مرفوقا بالمصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة للحزب، وجامع المعتصم رئيس ديوان العثماني، مساء أول أمس (الخميس)، بعد اجتماع المجلس الحكومي، منزل نبيل بنعبد الله، وهو الاجتماع الذي حضره خالد الناصري وعبد الواحد سهيل، عضوا المكتب السياسي لحزب الكتاب.

وعلمت “الصباح” من مصدر مقرب من نبيل بن عبد الله، أن رئيس الحكومة نقل عرضا جديدا للرفاق في حزب “الكتاب” من أجل الاستمرار في الحكومة، وعدم الخروج منها، ودفعهم إلى عدم استصدار موقف المغادرة خلال فعاليات دورة اللجنة المركزية للتقدم والاشتراكية التي سيتحدد تاريخ انعقادها بشكل رسمي خلال اجتماع المكتب السياسي للكتاب المقرر عقده الاثنين المقبل، بعدما يكون قادة الحزب بلوروا موقفا من أجل عرضه للنقاش والتداول والحسم فيه أمام أعضاء “برلمان الحزب”.

وكان اللقاء مناسبة لتقييم المرحلة وآفاق الإصلاح السياسي والاجتماعي، وآفاق علاقة التعاون والشراكة بين الحزبين. وتشبثت قيادة حزب “المصباح” باستمرار التحالف الذي يربطها بالتقدم والاشتراكية، دون أن تتسرب معلومات عن قرار البقاء من عدمه في الحكومة.

وقال قيادي من حزب “الكتاب” لـ “الصباح”، إن “رئيس الحكومة ومعه أعضاء الأمانة العامة للعدالة والتنمية، يسعون من خلال زيارتهم، إلى التأثير على قرارات اللجنة المركزية لحزبنا، ودفع أعضائها إلى التعبئة المسبقة من أجل قول لا للخروج من الحكومة”.

وأضاف “بدل أن يقدم رئيس الحكومة إلى قيادة حزبنا، الأسباب التي جعلته يقترح الاستغناء عن الرفيقة شرفات أفيلال من حكومته، قدم عرضا جديدا بالاستمرار في الحكومة لا نعلم مضمونه وفحواه”.

وأفاد المصدر نفسه أن إسماعيل العلوي، رئيس مجلس الرئاسة، الذي يدافع بقوة عن خيار الاستعجال والخروج من الحكومة، ومازال صوته مسموعا داخل الحزب، لم يتم إحضاره في اجتماع القيادتين.

وفي تطور مفاجئ، قلبت شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المتخلى عنها، الطاولة على المدافعين عن قرار النزول من سفينة حكومة العثماني تضامنا معها، ودعت بصوت مسموع خلال اجتماع قيادة الحزب، إلى البقاء ضمن الحكومة وعدم مغادرتها، بمبرر أن “حزبنا لا يمكن له أن يعارض برنامج الحكومة الذي ساهم في صناعته”، وهو الموقف الذي صفق له بعض الرفاق، فيما ابتلعه آخرون بصعوبة.

وتوقع قياديون من “الكتاب” بعد زيارة “المجاملة” التي قام بها رئيس الحكومة إلى منزل الأمين العام لحزبهم، والوعود “الخفية” التي قد يكون توصل بها في سياق “العرض الجديد”، أن يغير نبيل موقفه الذي كان يميل إلى الخروج، لأن الرجل لم يعد لديه ما يخسره، ويعبئ لموقف البقاء في حكومة العثماني.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles