Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الداخلية تتجاهل فساد منتخبين

21.09.2018 - 15:01

غضت الطرف عن إجراءات طي ملف حافلات النقل المدرسي رغم وجوده قيد تحقيق قضائي

غاب عامل إقليم تارودانت عن حضور مراسم توقيع اتفاقية تسليم حافلات من قبل المجلس الإقليمي للجماعات، وعوضه عبد الحفيظ البغدادي الكاتب العام، بالتزامن مع صدور بيان يحمل توقيع 12 من أعضاء المجلس، أكدوا فيه أن توزيع سيارات النقل المدرسي لا يعني بأي شكل من الأشكال تجاوزا لأصل المشكل المرتبط بصفقة مشبوهة، أو طمسا لأي اختلال مفترض قد يكون شاب الملف.

وشدد الموقعون على البيان، التي تتوفر “الصباح” على نسخة منه، دعمهم للمسار المتبع في تناول الملف وثقتهم في نزاهة وكفاءة كل الأجهزة المختصة، التي تتحرى في تفاصيله واستعدادهم الكامل للتعاون من أجل كشف الحقيقة كاملة، مع المطالبة بضرورة الكشف عن الحقيقة وتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات.

وأوضحت الوثيقة المذكورة أن أعضاء مجلس إقليم تارودانت المجتمعين على هامش الدورة العادية لشتنبر الجاري، “بعد دراستهم لملف النقل المدرسي واستحضارهم لكل المشاكل، التي عرفها الملف في بدايته والإكراهات التي واجهت المجلس خلال تعاطيهم معه”، قرروا ترجيح كفة مصلحة المواطنين ووضعها ضمن أولى أولويات سياساتهم التدبيرية، سعيا منهم إلى “إنجاح الدخول المدرسي والمساهمة في محاربة الهدر المدرسي بالمناطق القروية”.

وما زال الملف، الذي كانت “الصباح” سباقة إلى نشر تفاصيله، قيد البحث بعدما داهمت عناصر من الشرطة القضائية مستودع بلدية أيت إعزة لمعاينة وتصوير 40 حافلة للنقل المدرسي مركونة، منذ أن تم اقتناؤها لمناسبة الدخول المدرسي الماضي، من قبل المجلس الإقليمي لتارودانت في عهد رئيسه السابق، وذلك في إطار صفقة واجهت اتهامات بوجود تلاعبات همت صرف غلاف مالي قدر بمليار و900 مليون.

ودخلت النيابة العامة لدى غرفة جرائم الأموال التابعة لمحكمة الاستئناف بمراكش على خط الملف المذكور، إذ استمعت الشرطة القضائية بولاية أمن أكادير، بمقر المديرية الإقليمية للأمن بتارودانت، إلى الحسين ند علي، نائب الرئيس الحالي، بصفته مشتكيا، وإلى الرئيس السابق للمجلس الإقليمي، بصفته مشتكى به، على اعتبار أن مكتب المجلس الحالي رفض، بعد انتخابه، المصادقة على الصفقة وتوزيع الحافلات على الجمعيات، إلى حين بت الجهات المسؤولة عن التحقيق في هذه الصفقة المشبوهة.

واتهم ند علي الرئيس السابق بخروقات مالية وإدارية في صفقة النقل المدرسي، التي أنجزت بغلاف مالي خيالي، باستعمال شركة شبح، موضحا في تصريح لـ”الصباح” أن الاتفاقية أبرمت مع شركة تأسست في ظرف لا يتعدى شهرا يوجد مقرها بطاطا، ولا يتجاوز رأسمالها 100 ألف درهم، ولا تتوفر على مراجع ضريبية وبدون خبرة.

وأضاف نائب رئيس المجلس الإقليمي لتارودانت، أن تلك الشبهات لم تمنع الشركة من حصد صفقة تضاعف رأسمالها 200 مرة لاقتناء 40 حافلة، في غياب التنافس والشفافية، مسجلا وجود خروقات أخرى، خاصة في ما يتعلق بالضمانة، على اعتبار أن الرئيس وقع على سنة واحدة، في حين لا تقل المدة عند باقي موزعي السيارات عن خمس سنوات أو 100 ألف كيلومتر.

ياسين قُطيب

» مصدر المقال: assabah

Autres articles