Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

عودة التوتر بين “رام” والربابنة

25.09.2018 - 15:01

عادت الأزمة بين «لارام» وربابنتها لتخيم من جديد على أجواء العلاقة بينهم، بعد أن رفض الربابنة التوقيع على الاتفاق الذي عرضه المكتب المسير لجمعيتهم، خلال الجمع العام الذي انعقد بالدار البيضاء مساء الجمعة الماضي، إذ صوّت أغلبيتهم (359 طيارا من أصل 426 عضوا بالجمعية) ضده، نظرا لعدم استجابة مضامينه لمتطلباتهم وتطلعاتهم، في حين صوت لصالحه 60 طيارا فقط، وأدلت 5 أصوات بورقة بيضاء وألغيت ورقتان، حسب ما أكده بلاغ للجمعية عمّمته على عدد من وسائل الإعلام الوطنية.

تصويت أغلبية الربابنة ضد القرار المشترك بين جمعيتهم برئاسة أمين المكينسي، وإدارة شركة الخطوط الملكية المغربية، ينذر بعودة الأزمة من جديد، خاصة أن الاتفاق المشترك، لم يتضمن أثناء الإعلان عنه في 14 غشت الماضي، أي التزام واضح من إدارة الشركة بالاستجابة للملف المطلبي للربابنة، واكتفى بإعلان توصل الطرفين إلى توافق حول بعض النقط وإعادة بناء مناخ الثقة، كما أن الربابنة أكدوا، في تصريحات سابقة، أن الاتفاق لا يمكن أن يكون نهائيا إلا بالتصويت عليه من قبل أغلبية أعضاء الجمعية المغربية لربابنة الطائرات.

ومن المنتظر أن تعود الجمعية والإدارة إلى طاولة المفاوضات من جديد، لإيجاد حل للعديد من النقاط الخلافية، من بينها أجور الربابنة التي يطالبون بزيادتها بنسبة 15 ألف درهم لكل ربان قائد لتصل إلى 17 مليون سنتيم شهريا، و10 آلاف درهم لمساعد الطيار، لتصل إلى 10 ملايين سنتيم شهريا، في حين تقترح الإدارة زيادة ما بين 4500 درهم إلى 5200 درهم للربابنة القادة، وما بين 3000 إلى 3500 درهم لمساعدي الطيارين.

ويطالب الربابنة أيضا بإعادة فتح مدرسة التكوين التي أغلقت في 2014، وتقليص عدد أيام العمل شهريا، وتمكينهم من أربعة أيام متتالية من الراحة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles