Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

لجنة من الداخلية تستنفر مسؤولي برشيد

30.09.2018 - 15:01

استنفرت لجنة من الداخلية، أمس (الخميس)، مختلف المسؤولين بإقليم برشيد، بعدما واصلت مهمتها في إطار عملية تفتيش “استعجالية” لمشروع سكني “ضخم” بتراب البلدية.
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن مفتشين يعملون بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية مكلفين بالتعمير، حلوا أول أمس (الأربعاء)، للبحث والتفتيش في مضمون “وشاية” بخصوص خروقات وتلاعبات في بناء مجمع سكني يدخل في إطار البرنامج الوطني للسكن الاجتماعي.

وأمر مسؤولو الداخلية بتوقيف عملية استكمال البناء إلى حين انتهاء اللجنة من مهمتها، ما جعل مسير الشركة مالكة المشروع يستشيط “غضبا” على المكلفين بالتعمير، واعتبر الوشاية “مجرد تصفية حسابات تجارية”، خصوصا أن بناء مشروعه السكني جرى الترخيص له وفق الشروط القانونية، وأشرت عليه مصالح الوكالة الحضرية والعمالة وبلدية المدينة ومختلف المتدخلين في مجال الترخيص للمشاريع الكبرى.

ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن مالك المشروع سالف الذكر حاز على الترخيص القانوني في غشت الماضي، بعدما أشر مكتب للمراقبة والمهندس المعماري على إشعار الجهات المختصة بعملية افتتاح الورش، ما دفعه إلى تسريع عملية البناء باستعانته بعدد من الفرق المكلفة بالبناء على مدار 24 ساعة، رغبة منه في إنجاز المشروع السكني في المدة الزمنية المحددة للبناء الاجتماعي قصد الحصول على إعانة الدولة وتمكينه من عائدات الضريبة على القيمة المضافة، سيما أن مالك المشروع له مستوى دراسي عال ويعرف خبايا القانون.

وتمكنت الشركة الحاملة للمشروع من الحصول على رخصة استثنائية لإنجاز مشروع السكن الاجتماعي، في إطار شراكة مع البلدية، وتمكين الأخيرة من حصة من الشقق المبنية، قبل أن يتفاجأ بإشعار موجه له قصد توقيف عملية الأشغال بناء على حلول لجنة مركزية من وزارة الداخلية، ما أثار استغرابه، خصوصا أنه كان موضوع عدة زيارات ميدانية لمراقبة سير الأشغال ومدى احترامها للمساطر الجاري بها العمل من لدن عدد من المسؤولين.

وتخوفت مصادر من المدينة أن تكون “عملية منافسة غير شريفة” لبعض المجزئين العقاريين وراء تحريك قدوم مفتشي الوزارة سالفة الذكر، وتعطيل وتيرة بناء المشروع موضوع التفتيش، رغبة منهم في فتح المجال لهم لاستكمال مشاريعهم الخاصة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles