Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

احتجاجات وشعارات تحرج الخلفي

09.10.2018 - 15:02

وجد مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والمتحدث باسم حكومة سعد الدين العثماني، نفسه في  موقف محرج، صباح أول أمس (السبت) بوجدة، عندما اقتحمت مجموعة من الشباب ممن يطلقون على أنفسهم  المعطلين من ذوي الشهادات العليا، قاعة الاجتماعات الكبرى بمركز الدراسات والبحوث الاجتماعية، رافعين في وجهه شعارات تتهم الحكومة بعدم الوفاء لوعودها والتنكر له.

وواجه الشباب المنتمون للجمعية الوطنية للمعطلين وحملة الشهادات العليا مصطفى الخلفي  بشعارات تدعو إلى توفير مناصب الشغل وتندد بما أسموه «سياسة الآذان الصماء»، التي تنهجها الحكومة تجاههم، ويمارسها مختلف  المسؤولين الذين هم على رأس المؤسسات المنتخبة على مستوى جهة الشرق.

ووجد الوزير  الخلفي، الذي شرع في تناول  الكلمة في حفل الاحتفال بوجدة عاصمة الثقافة العربية، نفسه في وضع لا يحسد عليه، وهو يستمع إلى شعارات فجرتها أصوات المعطلين تدعو إلى إسقاط الفساد، وتحقيق التنمية الاجتماعية، مما جعله يحاول امتصاص غضب المعطلين، حيث اعتبر أن المطالب التي يعبر عنها الشباب والمتعلقة بالتشغيل والصحة والتعليم والسكن والحق في العيش الكريم هي مطالب مشروعة جدا ، وموضحا بأنها «مطالب مشروعة ومعقولة ونحن ملزمون بإبداع حلول للتفاعل معها».

ورفعت مجموعة من الشباب من  المحتجين  لافتة أمام المنصة الرسمية  للقاء، منددين بما اعتبروه «غلق كل أبواب الحوار في وجوههم، وتجاهل مطالبهم ومشاريعهم التي قدموها للسلطات المعنية».

» مصدر المقال: assabah

Autres articles