Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

عزيمان: الابتكار البيداغوجي مدخل للارتقاء بالمدرسة

12.10.2018 - 15:01

اعتبر عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، الابتكار البيداغوجي مدخلا من مداخل الارتقاء بالمدرسة من خلال تشجيع الممارسات والتجارب التربوية المبتكرة، الكفيلة بالإسهام في تحسين الجودة، وتسريع وتيرة التعلم، وتنمية حب الاستطلاع والاستكشاف والفضول الفكــري والمبـادرة الإبداعية لدى المتعلم.

وأردف في كلمة له خلال الندوة التي نظمها مجلسه، الاثنين الماضي بالرباط، أن الأبحاث والتجارب والدراسات الدولية أكدت أن التربية والتكوين والبحث العلمي، هي بمثابة الميادين الأكثر خصوبة للابتكار، علما أن العديد من الدراسات، خلصت هي الأخرى إلى أن الحلول المبتكرة للتحديات التربوية التي تواجهها مختلف المنظومات التربوية هي نتاج اجتهادات ومبادرات يقوم بها الفاعلون التربويون على الخصوص.

ولفت رئيس المجلس، خلال اللقاء ذاته، إلى أن المملكة، أضحت تتوفر، منذ 2015، على رؤية إستراتيجية، لبناء مدرسة قوامها الإنصاف والجودة والارتقاء بالفرد والمجتمع في أفق 2030، من بين رافعاتها الأساسية تشجيع الابتكار البيداغوجي، ما يعكس حسب عزيمان وعي المجلس وأعضائه بأهمية الابتكار في إذكاء ومواكبة التحــولات البيداغـــوجية والتـربوية، وبالدور المحوري لتشجيع المبادرات والممارسات المبتكرة، وتعميم فائدتها على الفــاعلين التربويين والمتعلمين.

وشدد عزيمان في سياق متصل، على أن تنمية ثقافة الابتكار لدى الفاعل التربوي تنعكس على جودة التعليمات ومتانة المكتسبات لدى المتعلم، كما تمكنه من توظيف طاقاته وقدراته على الإبداع والابتكار تفكيرا وممارسة، علاوة على “أن الابتكار يسهم في بناء مجتمع متنور قائم على تنمية الكفايات النقدية الخلاقة، القادرة على اصطفاء أجود الأفكار والمعارف، في عالم أهم سماته تدفق المعلومة والمعرفة عبر التكنولوجيات الرقمية”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles