Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الدكالي يتعرض لقصف بالبرلمان

19.10.2018 - 15:01

تعرض أنس الدكالي، وزير الصحة، لقصف مكثف من قبل نواب الأغلبية والمعارضة، طيلة ساعة ونصف، بسبب «هروب الأطباء وغياب التجهيزات والمعدات، وتأخر مواعد التطبيب لسنوات»، دفعت محمد مبديع، رئيس فريق الحركة الشعبية، الوزير السابق في حكومة عبد الإله بنكيران، إلى الصراخ «راه الصحة مريضة في لبلاد»، مؤكدا أن منطقة الفقيه بن صالح التي يدبر شؤون بلديتها، «تتوفر على مستشفى، شيد في 1970، يشتغل به طبيب واحد فقط بعد هروب الآخرين».

وانتقد هشام أمين الشفيق، من الفريق المشترك للتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري، غياب التجهيزات في المستشفيات العمومية، كما انتقدت زينب قيوح، من الاستقلال، ومحمد الإبراهيمي من الأصالة والمعاصرة، ومريمة بوجمعة من العدالة والتنمية، وآخرون من الفريق الاشتراكي ضعف صيانة المستشفيات، وغياب الأطقم الطبية والمعدات، وانتشار داء السل الذي مس أيضا الأطباء والممرضين.

وبخصوص الصحة النفسية والعقلية، قال الدكالي إن نتائج المسح الوطني للسكان الذين تفوق أعمارهم 15 سنة، أظهرت أن 26.5 في المائة، يعانون الاكتئاب خلال حياتهم، و9 في المائة من أمراض اضطرابات القلق، و5.6 في المائة يعانون من اضطرابات ذهانية، بما فيها مرض انفصام الشخصية بنسبة 1 في المائة.

وأكد الدكالي أن وزارة الصحة تعمل جاهدة على النهوض بمجال الصحة العقلية في جميع مخططاتها الإستراتيجية، وذلك بتبني توصيات المنظمة العالمية للصحة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، التي تتمثل أساسا في تعزيز العرض السريري بالاتجاه نحو إنشاء مصالح الطب العقلي المدمجة في المستشفيات العامة، والتوجه نحو الطب النفسي المجتمعاتي وبدائل الاستشفاء والعرض العلاجي خارج الاستشفاء، والحد من بناء مستشفيات الطب العقلي المعزولة عن الحياة الاجتماعية، والاعتماد على معايير الجودة في خدمات الطب العقلي، ودمج الصحة النفسية والعقلية في مراكز الرعاية الصحية الأولية.

وأكد الدكالي أن المغرب يتوفر في مجال الصحة النفسية على طاقة سريرية تقدر ب 2238 سريرا، أي ما يمثل 0.67 سرير لكل 10000 نسمة، و290 طبيبا نفسيا، و1069 ممرضا نفسيا، فيما تقدر الميزانية المخصصة للأدوية الخاصة بالصحة النفسية ب 90 مليون درهم، أي ما يمثل حاليا 6 في المائة من ميزانية الأدوية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles