Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

“بلوكاج” في مجلس المستشارين

22.10.2018 - 18:02

فريقا “البام” والاتحاد المغربي للشغل يعرقلان انتخاب الهياكل

أرجأ حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، انتخاب أعضاء مكتب المجلس وباقي هياكله إلى بعد غد (الاثنين)، بعد استمرار «البلوكاج» داخل الفرق البرلمانية التي تفجرت بها «انتهازية كبيرة»، عطلت اختيار من يمثلها في المكتب المسير.

وفشلت بعض الفرق في تركيع «المتمردين» داخلها، من خلال التهديدات التي أطلقتها، نظير تجريدهم من العضوية عن طريق إحالة ملفاتهم على المجلس الدستوري، غير أن هذه الورقة التي يلعبها بعض قادة الأحزاب الذين يدافعون عن أسماء بعينها، لم تؤت أكلها، لأن الأمر لا يتعلق بالانسلاخ من العضوية أو «الحريك النيابي»، ولا ينسجم مع مضمون الفصل 61 من الدستور، بل يتعلق الأمر فقط في الحق في الحصول على التمثيلية داخل هياكل المجلس.

وعلمت «الصباح» أن فريق الأصالة والمعاصرة الذي يرأس أمينه العام مجلس المستشارين، لم يحسم في الأسماء التي ستمثله في المكتب وعلى مستوى اللجان، وهو ما دفع حكيم بنشماش إلى جمع أعضاء فريق حزبه، في اجتماع، الأحد المقبل، سيكون حاسما.

ورفض مستشارون ينتمون إلى «البام» التنازل عن الترشيح، أبرزهم عادل بركات والحبيب بن الطالب وامحمد لحميدي الذي هدد بتقديم استقالته من المجلس برمته، والحو مربوح، فيما ارتد سلاح كريم الهمس إلى الخلف، معلنا الانسحاب من «سباق المناصب».

ويتشبث كل من أحمد التويزي والعربي لمحارشي وعبد السلام بلقشور بمناصبهم القديمة في المكتب وعلى مستوى لجنة العدل والتشريع، فيما يسود «الإجماع» حول استمرار عزيز بنعزوز، رئيسا للفريق نفسه.

واستغرب العديد من أبناء الحزب نفسه، لماذا لم يضع حكيم بنشماش مسافة بينه وبين شؤون الفريق، خصوصا على مستوى اختيار من سيمثله في مكتب الغرفة الثانية، ولماذا لم يلجأ الفريق نفسه، إلى حسم الخلافات عن طريق الاقتراع السري، أسلوبا ديمقراطيا راقيا.

في انتظار ذلك، حسم الفريق الحركي في مشاكله الداخلية، باستمرار حميد كسكس نائبا لرئيس المجلس، فيما أسندت رئاسة لجنة الداخلية إلى أحمد شدة، خلفا لعبد الرحيم عثمون.
ولم يحسم بعد فريق النقابة المركزية للاتحاد المغربي للشغل في هوية من سيمثله، وهو ثاني فريق يعيش مشاكل التمثيلية، بعد الأصالة والمعاصرة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles