Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الأغلبية تنتفض في وجه العثماني

30.10.2018 - 15:02

مستشارو الحركة والأحرار والدستوري يدعمون «البام» في مواجهة الصديقي

انتفضت أحزاب من الأغلبية الحكومية بالرباط في وجه سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بسبب تداعيات تصريحاته الأخيرة التي وصف فيها بعض المكونات السياسية بمجلس الرباط بالبلطجة والداعشيين، في إشارة إلى احتجاج مستشاري الأصالة والمعاصرة بمجلس المدينة على العمدة.

وأصدر مستشارو الاتحاد الدستوري والحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة بالمجلس بيانا مشتركا عقب اجتماعهم الجمعة الماضي، بعد جلسة خامسة من دورة أكتوبر التي تعذر عقدها بسبب احتجاج مستشاري “البام” وإصرارهم على حضور والي الرباط.

واستنكر منتخبو أحزاب الأغلبية والمعارضة على حد سواء تصريحات رئيس الحكومة والأمين العام للعدالة والتنمية، والتي “وصف فيها مجموعة من المستشارين من ممثلي سكان الرباط بوصف دخيل، بعيد كل البعد عن الثقافة المغربية الأصلية، والتي تتخذ الإسلام الوسطي المعتدل منهاجا لها”.

وطالب منتخبو الأحزاب الأربعة سلطات المراقبة بالتطبيق السليم لمقتضيات القانون التنظيمي رقم 14-113، بخصوص تقرير مفتشية الداخلية حول تدبير مجلس مقاطعة اليوسفية، وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.
واستنكر المستشارون تصريحات العثماني، والتي وصفوها بغير المسؤولة، وطالبوه بتقديم اعتذار، منتقدين بشدة عدم احترام العمدة للمادة 183 من القانون التنظيمي للجماعات، التي تنص على ضرورة إعداد الميزانية على أساس برمجة تمتد على ثلاث سنوات لمجموع موارد وتكاليف الجماعة، طبقا لبرنامج عمل الجماعة.

كما أعلن مستشارو الأحزاب الأربعة عن تضامنهم مع سكان الرباط بخصوص الأزمة الخانقة التي يمر منها قطاع النقل الحضري، مؤكدين أن المدينة تفتقد إلى إستراتيجية تتماشى مع البرنامج الملكي”الرباط عاصمة الأنوار”، كما طالبوا بفتح تحقيق مستعجل وشفاف في خروقات التعمير، والكشف عن مآل ملف ما يعرف بقضية “ّعمدة الرباط وريضال”.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles