Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بركة يهاجم الحكومة

31.10.2018 - 15:02

حذر من تنامي الأزمة وتوعد بالتصدي لمن يسعى إلى افتعال أزمات لغوية وإثنية

اتهم نزار بركة، أمين عام حزب الاستقلال، حكومة سعد الدين العثماني، بالتقاعس في تلبية حاجيات المواطنين، ما أدى إلى تعميق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مضيفا أن انتقال حزب «الميزان» إلى المعارضة أكد وجاهة وصواب الاختيار، لأنه بعد مرور 6 أشهر على هذا الاختيار، تصر الحكومة على المضي في نهج المقاربات والسياسات نفسها، التي أثبتت عجزها عن التجاوب مع الحاجيات الملحة للمواطنات والمواطنين.

وأكد بركة أن الحكومة التي لا تستجيب لنبض الشارع، وتصر على العناد في عدم الإنصات إلى معاناة المواطنين، ورفض مباشرة حوار اجتماعي حقيقي ومسؤول مع المركزيات النقابية، ورفض الانفتاح على كل اقتراح أو مساهمة واردة من القوى السياسية والحية في المجتمع، تعد حكومة فاشلة بامتياز.

وقال بركة، في اجتماع عقده المجلس الوطني لحزبه، بالقاعة المغطاة بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، نهاية الأسبوع الماضي، إن الحزب باسم فريقيه في غرفتي البرلمان، قدم في متم ماي الماضي، مذكرة استعجالية لرئيس الحكومة لوضع قانون مالية معدل لما تبقى من السنة، من أجل اتخاذ تدابير إرادية لا تقبل التأخير لمواجهة غلاء المعيشة وتحسين القدرة الشرائية ودعم تشغيل الشباب، لكن الحكومة رفضت واعتبرت أن الوقت لم يحن بعد لمواجهة الأزمة، داعية إلى انتظار 2019، عسى أن تأتي الظرفية بالفرج والحل السحري، مضيفا أن حكومة العثماني، هي حكومة هدر زمن الإصلاح، وإضعاف جاذبية الاستثمار وسوق الشغل، وتراجع المناخ المشجع للسلم الاجتماعي والعيش المشترك، واستمرار تدهور القدرة الشرائية أمام إصرار الحكومة على تجميد الأجور، وإفشال الحوار الاجتماعي مع إلقاء اللائمة على المنظمات النقابية، وانتشار إحساس الخوف، الذي أخذ يستقر مكان الثقة في الحاضر والمستقبل.

وتساءل بركة عن السياسة المندمجة الجديدة للشباب التي ستقدم العرض المتكامل القادر على تمكينهم من التكوين الملائم والشغل اللائق والإطار المحفز على الاندماج الاقتصادي والاجتماعي والمواطناتي، وعن الإجراءات المتخذة لمنع تدفق الهجرة السرية والعلنية للشباب وذوي الكفاءات، وحثهم على الاستقرار وخدمة الوطن، ومآل المخطط الحكومي، الذي وعد الشباب بخلق مليون و200 ألف فرصة شغل أمام حالات الإفلاس والاختناق الكبير الذي تعانيه المقاولات الصغرى والمتوسطة ؟ وقرار تسقيف أسعار المحروقات الذي التزمت به الحكومة منذ أشهر؟.

واعتبر بركة أن القراءة الأولية لمشروع القانون المالي لا يحمل ما كان يتطلع إليه الاستقلاليون من تغيير على مستوى الهندسة الميزانياتية للأولويات الاجتماعية والاقتصادية، سيما في ما يتعلق بأجرأة إصلاح التعليم وخاصة التعليم الأولي، وتطوير العرض الصحي، وحماية القدرة الشرائية، والرفع من الأجور، والدعم الجبائي للمقاولات المشروط بتشغيل الشباب، والتقليص من نمط عيش الإدارة.

وبخصوص التنوع اللغوي والإثني، أكد بركة أن حزبه سيتصدى لكل الأفكار والتوجهات والممارسات التي تجازف بمنسوب الوحدة الوطنية، وتوظف التنوع والغنى الذي تتميز به الثقافة المغربية في تعبيراتها ومضامينها، من أجل خلق الشرخ والتصادم بين مكونات المجتمع، وافتعال أزمات قيمية، وعزل الهوية الوطنية عن امتداداتها الثقافية واللغوية في العالم المعاصر، منبها الحكومة من جديد إلى عدم إقحام المجال التربوي في هذا التدافع الزائف.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles