Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

تحركات حركيين لتشكيل مكتب على المقاس

31.10.2018 - 15:02

احتضنت فيلا برلماني حركي تقع في طريق زعير بالعاصمة الرباط، وكانت مقرا مركزيا لحزب الاتحاد الديمقراطي المنحل الذي أسسه الراحل بوعزة يكن، اجتماعا مغلقا، حضره 20 حركيا، ممن يزعمون أنهم مؤثرون، وكلمتهم مسموعة وسط القواعد، وذلك بهدف صناعة لائحة خاصة بأعضاء المكتب السياسي، قبل انعقاد المجلس الوطني المقبل.

وأفادت مصادر «الصباح» التي طلبت عدم ذكر اسمها، أن وزيرا سابقا كان يشغل العضوية بالمكتب السياسي في الولاية السابقة بالصفة، هو من هندس لهذا الاجتماع الذي انعقد الأسبوع الماضي، لقطع الطريق على بعض الأسماء التي لم تعلن مساندتها لترشيح امحند العنصر، وأنها كانت ترغب في تولي محمد حصاد قيادة حزب «السنبلة» بعد هيمنة الأمين العام الحالي التي فاقت ربع قرن بكثير.

وقالت المصادر نفسها، إن الوزير الحركي السابق الذي شرع في التحرك مبكرا لصناعة مكتب سياسي على المقاس، بخلفية التحكم مبكرا في المؤتمر الوطني الرابع عشر المقبل الذي قد ينعقد قبل موعده المحدد، اقترح تشكيل لجنة من أجل اختيار الأسماء مبكرا، تجنبا لأي مفاجأة، خصوصا أنه لا يريد أي لائحة ثانية، قد تتسبب لهم في مشاكل تنظيمية على مستوى الترتيب، خصوصا أن بعض التعديلات التي صادق عليها المؤتمر بخصوص القانون الأساسي للحزب، تقضي بأن ينتخب أعضاء المكتب السياسي، وعددهم 30، عن طريق التمثيل النسبي بأكبر بقية، وتحديد العتبة في 15 في المائة.

ويمارس أصدقاء الوزير الحركي السابق، الذين تم اختيارهم ضمن لجنة «صناعة» المكتب السياسي، ضغوطات على بعض الحركيين، حتى لا يقدموا على إعداد لائحة منافسة لهم، والسماح فقط بلائحة الشباب.

يشار إلى أن العديد من الوزراء الحركيين ضمنوا العضوية في المكتب السياسي السابق بالصفة، وليس عن طريق الانتخاب، أبرزهم محمد أوزين وخالد البرجاوي وادريس مرون ولحسن السكوري وحكيمة الحيطي ومحمد مبديع.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles