Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

النقابات تقلب الطاولة على الدكالي

31.10.2018 - 15:02

قررت النقابات الصحية إعلان التصعيد في وجه وزير الصحة، وإعلان مقاطعتها لاجتماع انطلاق الحوار الاجتماعي، الذي دعا إليه أنس الدكالي، أمس (الاثنين).

وأعلنت النقابات المنضوية في إطار المركزيات الأكثر تمثيلية، الموقعة على اتفاق خامس يوليوز 2011، رفضها للصيغة التي جاءت بها الدعوة، والتي توحي وكأن الحوار الاجتماعي سينطلق من الصفر.
وتساءلت النقابات عن مصير الملفات المطلبية التي سبق أن تقدمت بها، والتزامات الوزارة بشأنها، وهل تعني العودة إلى البداية تنكر الوزارة لكل ما تراكم من خلال المفاوضات السابقة.

وأكدت النقابات الصحية رفضها لإعادة الحوار إلى البداية، مطالبة بتفاوض حقيقي حول طرق وآليات وتواريخ تلبية مطالب الشغيلة الصحية بكل فئاتها، وتنفيذ مضامين اتفاق 2011 الذي وقعته النقابات مع ثلاثة وزراء بحضور عباس الفاسي الوزير الأول الأسبق، مذكرة بتجميد الأجور والتعويضات للشغيلة الصحية لمدة 7 سنوات.

واختارت النقابات الصحية تصعيد خطابها في مواجهة الوزير الحالي، واشتراط حضوره الشخصي بمعية الكاتب العام ومسؤولي الوزارة، مؤكدة أنها استهلكت العديد من جولات الحوار مع الحكومة ووزارة الصحة، طيلة السنوات الماضية، وحققت العديد من المطالب وبعض بنود اتفاق 2011، وكان الأمل هو الاستجابة للمطالب العالقة.

كما تطالب برفع قيمة التعويض عن الأخطار المهنية بنسبة 50 %، وتوزيعها بشكل عادل على كل الفئات، ورفع قيمة التعويض عن الحراسة والإلزامية والمداومة لكل الفئات بنسبة 50 %.

وحظي ملف الأطباء بحيز من مطالب النقابات الصحية، من خلال المطالبة بتحسين وضعيتهم وتغيير شبكة الأرقام الاستدلالية لتبدأ بالرقم 509 وتغيير نظام التعويضات، مع تطبيق سليم لمرسوم هيآة الممرضين وتقنيي الصحة، وإنصاف فئة الممرضين الذين خضعوا لتكوين سنتين والمتضررين من المرسوم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles