Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بنشعبون يسلم مفاتيح البنك الشعبي

03.11.2018 - 15:01

المجلس الإداري يزكي محمد كريم منير رجل ثقة الرئيس السابق

أفادت مصادر مطلعة أن المجلس الإداري لمجموعة البنك الشعبي المركزي، اجتمع صباح أمس (الخميس) وقرر تعيين محمد كريم منير رئيسا مديرا عاما خلفا لمحمد بنشعبون، الذي عين وزيرا للاقتصاد والمالية.

ويعد الرئيس الجديد أحد رجالات الثقة لدى بنشعبون، إذ عينه مديرا عاما مكلفا بالسكرتارية العامة للمجموعة، قبل أن تتم ترقيته إلى منصب مدير عام مكلف ببنك التمويل والاستثمار والنشاط الدولي.

وخلافا للرئيس المدير العام السابق للمجموعة، الذي عينه جلالة الملك، خلال 2008، فإن المسؤول الجديد عين من قبل المجلس الإداري في سرية تامة، في حين أن القانون التنظيمي رقم 02.12، المتعلق بالمناصب العليا يضع البنك المركزي ضمن المقاولات العمومية الإستراتيجية، التي يعين المسؤولون عنها في المجلس الوزاري.

واعتبر عدد من المتتبعين أن تعيين الرئيس المدير العام للبنك الشعبي المركزي من قبل المجلس الإداري يعني أن المجموعة لم تعد ذات طابع إستراتيجي بالنسبة إلى الدولة وأن المنصب لم يعد ضمن المناصب العليا التي تدخل في اختصاصات المجلس الوزاري، إذ أصبحت ضمن المؤسسات المالية الأخرى، لذا تم التخلي لسلطة التعيين لفائدة المجلس الإداري، الذي أصبح المسؤول الأول والأخير عن تعيين من يعوض بنشعبون.

وأكدت مصادر “الصباح” أن الرئيس المدير العام السابق ووزير الاقتصاد والمالية الحالي نزل بكل ثقله من أجل دعم تعيين محمد كريم منير خلفا له لقيادة المجموعة، التي عززت وجودها في السنوات الأخيرة بعدد من الدول الإفريقية.

ويعد المسؤول الجديد نتاجا للتعليم العمومي، إذ تخرج من المدرسة المحمدية للمهندسين خلال 1982، وحصل على دبلوم الدراسات العليا في التدبير البنكي، ليدشن مساره المهني بالمكتب الشريف للفوسفاط، قبل أن يلتحق بالبنك الشعبي المركزي، خلال 1997، في منصب مدير الدراسات والتنمية، ثم مديرا للعلاقات مع الزبناء، وعين، خلال 2001، مديرا للنظم المعلوماتية، قبل أن يرقى إلى منصب المدير العام المساعد، خلال 2005، مكلفا بقطب التدبير الشامل للمخاطر، لينتقل إلى منصب المدير العام المكلف ببنك التمويل والاستثمار والنشاط الدولي، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن عين من قبل المجلس الإداري.

وحضر محمد بنشعبون، الرئيس المدير العام السابق ووزير الاقتصاد والمالية الحالي، مراسم تعيين محمد كريم منير على رأس البنك المركزي الشعبي، وذلك بالمقر الجهوي للمجموعة بالرباط. ويرى متتبعون أن تعيين محمد كريم منير جاء باقتراح من بنشعبون، وذلك لضمان الاستمرارية، إذ يعتبر الرجل من الأشخاص الذين يتبنون التوجه ذاته الذي كان يسير عليه الرئيس المدير العام السابق، وسيعمل على تنفيذ رؤيته وتوجيهاته.

وساهم المسؤول الجديد بشكل كبير في عمليات اقتناء بنوك بإفريقيا، إذ كان مسؤولا عن النشاط الدولي للمجموعة.

وكانت آخر عملية سهر عليها الاتفاق الذي هم اقتناء البنك الشعبي المركزي لمساهمات المجموعة الفرنسية البنك الشعبي وصندوق الادخار في عدد من المؤسسات المالية الإفريقية، وتصل إلى 68.5 % من إجمالي رأسمال البنك الدولي الكامروني للادخار والقرض، و71 % من رأسمال البنك الملغاشي للمحيط الهندي، و100 % من رأسمال البنك التجاري الدولي بجمهورية الكونغو، الذي يعد رابع بنك بالبلد، وشمل الاتفاق أيضا، اقتناء 60 % من رأسمال البنك التونسي الكويتي، الذي يعد الفاعل التاريخي في القطاع البنكي بتونس.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles