Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

قضاة الفوج 43 يتسلحون بالتكنولوجيا والأمازيغية

03.12.2018 - 21:02

وجه محمد أوجار وزير العدل، إلى جانب مصطفى فارس الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، ومحمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة جملة من الرسائل المحورية والمهمة إلى الفوج 43 من الملحقين القضائيين، الذي أنهى فترة التكوين النظري، ليحل الاثنين المقبل بالمحاكم في إطار التكوين الميداني، بعد ستة أشهر من النجاح في المباراة.

وقال أوجار إنه “قد تيسر لكم اليوم من الأسباب الموضوعية والإمكانيات المادية واللوجستيكية ما لم ينعم بها كثير ممن كان قبلكم، سيما ونحن على مشارف افتتاح المعهد العالي للقضاء في حلته الواعدة الجديدة”.

وذكر الوزير الذي كان يتحدث في حفل استقبال الملحقين القضائيين، الذي نظم زوال أول أمس (الخميس) بالمعهد العالي، بأهمية التكوين والتكوين المستمر في إغناء المعارف وإنماء القدرات وتطوير المهارات المعلوماتية، وفن المرافعات، وتقنية البت في القضايا وتحرير الأحكام القضائية والمراسلات الإدارية، والتعامل مع شكاوى المواطنين وتظلماتهم، مبرزا كذلك أنه ولأول مرة، استفاد الملحقون القضائيون من دروس في اللغة الأمازيغية، في إطار إعداد وزارة العدل تصورات واضحة ودقيقة بشأن تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية. بالإضافة إلى استفادتهم من تكوين في مجال الرقمنة استعدادا لدخول المغرب عصر المحاكم الرقمية في أفق سنة 2022.

كلمة مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية والرئيس الأول لمحكمة النقض تضمنت نصحا للملحقين القضائيين بأن يلتزموا خلال فترة التدريب بمجموعة من الضوابط التي ستساعدهم على “الانتقال السلس والتحول الهادئ الرزين الواعي من الشخصية الأولى في حالتها العادية، إلى شخصية القاضي بكل حمولاتها ودلالاتها وحقوقها وواجباتها.

أما محمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض فأكد أن مهنة القاضي، هي مهنة خطيرة لأنها ليست في متناول الجميع، وأن العمل القضائي يتطلب أخلاقا عالية جدا والثقة في النفس والتكوين ومتابعة مستجدات القوانين والاجتهادات القضائية، داعيا الملحقين إلى الابتعاد عن الأماكن المشبوهة والتضحية بالأمور التي يقبل عليها الشباب في سنهم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles