Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

حرب الرمال تورط الجزائر في جنيف

07.12.2018 - 15:02

تصريحات أحمد ولد سيدي بابا الوزير الموريتاني السابق تحرج مساهل في سويسرا

أشعلت تصريحات أدلى بها أحمد ولد سيدي بابا الوزير الموريتاني السابق فتيل توتر دبلوماسي بين الجزائر ونواكشوط، وذلك ساعات قليلة قبل بداية أشغال المائدة المستديرة، حول موضوع النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية بجنيف، ووضعت الوفد الجزائري، الذي يرأسه عبد القادر مساهل وزير الخارجية في وضع حرج.

وكشف الوزير السابق في حكومة المختار ولد دادا،أول رئيس للجمهورية الإسلاميـــــــة الموريتانية، في برنامج دفاتر وطنية معلومات لم تنشر بعد حول لقاء سري جمع الرئيس الموريتاني بداية الستينات بالرئيس الجزائري، الذي كان يخطط لضرب السيادة المغربية على الصحراء بحرب الرمال، وذلك قبل سنوات من ظهور جبهة بوليساريو.

واعتبر المغرب قبيل بداية أشغال لقاء جنيف أن القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي رقم 2440 بمثابة تطور نوعي، إذ أكد على ضرورة انطلاق المسلسل السياسي للوصول إلى حل سياسي توافقي وواقعي وعملي ودائم، مشددا على أن مقترح الحكم الذاتي المغربي يظل الحل الوحيد الواقعي.

وشددت الخارجية المغربية على أن القرار المذكور أكد محورية دور الجزائر، خاصة من خلال دعوتها طرفا في “المائدة المستديرة” لجنيف، مسجلة أن القرار 2440 قطع مع أسطورة “الأراضي المحررة” إذ توجه مخاطبا “البوليساريو” ومن ورائها الجزائر بعدم نقل هياكلها إلى منطقتي تيفاريتي وبئر لحلو، إضافة إلى الحد من الاستفزازات التي تكون شرق جنوب المنظومة الدفاعية المغربية، وهو ما يؤكد شرعية ووجاهة موقف المملكة إزاء الوضع بهذا الجزء من الصحراء المغربية.

وذكرت منية بوستة، كاتبة الدولة في الخارجية، خلال ردها على سؤال محوري حول “مستجدات القضية الوطنية الأولى” بمجلس النواب، أول أمس (الثلاثاء) بأن قرار مجلس الأمن جدد التأكيد على المحددات الأساسية للعملية السياسية المعتمدة منذ 2007، حيث حافظ على جميع المكتسبات المغربية بما فيها ترسيخ أولوية المبادرة المغربية للحكم الذاتي والطابع الجدي وذي المصداقية للجهود المغربية لإيجاد حل سياسي لهذا النزاع المفتعل.

من جهته رحب أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، بقرار المغرب والجزائر بالمشاركة في المائدة المستديرة المقررة يومي 5 و6 دجنبر الجاري في جنيف، بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، إذ كشف فرحان حق، المتحدث باسمه، أن غوتيريس “يرحب بقرار المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا قبول دعوة مبعوثه الشخصي،هورست كوهلر، للمشاركة في اللقاء، موضحا في بيان بهذا الخصوص، أن “الأمين العام يجدد دعمه الثابت لمبعوثه الشخصي ولجهوده من أجل إحياء مسار التفاوض طبقا لقرار مجلس الامن 2440 المؤرخ في 31 أكتوبر 2018″.

وتأتي المشاركة المغربية استجابة لدعوة هورست كوهلر، المبعوث الشخصي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، الموجهة بتاريخ 28 شتنبر و23 نونبر الماضيين للمغرب والجزائر و”بوليساريو” وموريتانيا، ويضم الوفد المغربي الذي يقوده ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عمر هلال الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة بنيويورك، وسيدي حمدي ولد الرشيد رئيس جهة العيون- الساقية الحمراء، وينجا الخطاط رئيس جهة الداخلة- وادي الذهب، وفاطمة العدلي الفاعلة الجمعوية وعضو المجلس البلدي للسمارة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles