Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

جطو يفكك جنات رخص “النوار”

10.12.2018 - 12:02

مسؤولون بأقسام التعمير ببني نصار وفرخانة وسلوان رخصوا لمشاريع وإصلاحات دون رأي اللجان المختلطة
عجز مسؤولو جماعة بني نصار بإقليم الناظور، المتاخمة لمليلية المحتلة، عن تقديم إجابات عن الخروقات واختلالات التعمير ورخص البناء والسكن غير القانونية ونزع الملكية التي واجههم بها قضاة المجلس الجهوي للحسابات بجهة الشرق، في الوقت الذي أدلى فيه زملاؤهم بجماعة سلوان بما يعتقدون أنها إجراءات قانونية لتدبير قطاع حساس.
ورفع قضاة جطو الغطاء عن “جنات” نائمة من الامتيازات و”البيع والشراء” وتواطؤات بين موظفين ورؤساء جماعات ورؤساء مصالح وشبكات النصب على الأراضي والمشاريع والتجزئات غير القانونية والتشجيع على البناء العشوائي وغير القانوني في مناطق مختلفة من الإقليم.
وكشفت التقارير الأولية المنجزة عن أخطاء بدائية في تدبير مجال نزع الملكية بجماعة بني نصار نجم عنها تحملات مالية ضخمة اقتربت من ملياري سنتيم حكمت بها المحكمة لفائدة أصحاب الأراضي، دون أن يتمكن المسؤولون بالإقليم من أدائها.
وعمدت الجماعة، في هذا الإطار، إلى شق الطريق المداري الرابط بين “بني أنصار” و”فرخانة” قبل الشروع في تسوية وضعية العقار، إذ أنجزت الطريق من قبل عمالة الناظور وشركة “العمران-وجدة” باعتبارهما صاحبتي المشروع.
وانطلقت الأشغال دون تنسيق مع الجماعة من أجل حثها على مباشرة مسطرة نزع الملكية، كما لم تبادر إلى المطالبة بتأجيل بداية الأشغال إلى حين القيام بهذا الإجراء. وترتب عن هذا الخلل في التنسيق اعتداء مادي على العقارات الفارغة وعددها يزيد عن 20 حالة.
وتسري هذه الخروقات أيضا على ثماني بقع أرضية من الأملاك الخاصة التي “اعتدت” عليها الجماعة من أجل إنجاز مشروع المسجد الكبير بفرخانة (قبل إلحاقها بجماعة بني نصار) دون سلك المساطر الصحيحة لحيازة العقارات، ما دفع بمالك البقع الأراضي إلى رفع دعاوى قضائية ضـد الجماعة صدرت بشأنها ثمانية أحكام بتعويض المدعين عن الضرر قدر بما يناهز 800 مليون سنتيم.
وأثناء عمليات افتحاص أولي لوثائق التعمير بالجماعة، اكتشف قضاة المجلس الجهوي سلسلة من التراخيص غير القانونية ما بين 2010 و2015 التي سلمتها مصالحه على نحو انفرادي دون الرجوع إلى اللجان المختلطة المختصة بذلك، ومنه أساسا رأي الوكالة الحضرية.
وبلغ عدد الملفات التي خضعت إلى التدقيق 15 ملف بناء، ويتعلق الأمر على وجه التحديد بحالات تغيير الأبنية القائمة وحالات التغيير المقرونة بتسوية وضعيات بنايات.
كما سلمت الجماعة نفسها 69 رخصة إصلاح، إلى أن البعض منها يتجاوز ما هو مسموح به في القوانين والأنظمة الجاري بها العمل، ويتعلق الأمر ب 36 رخصة تتعلق ببناء سياجات وإصلاح أسقف وبناء حائط فوق السطح التي تستوجب عرضها، وجوبا، على أنظار اللجنة التقنية المختصة، وهو ما سجلته لجنة اليقظة الخاصة بمراقبة عمليات البناء التي أشارت في تقاريرها إلى بعض الاستعمالات المنحرفة لهذه الفئة من الرخص، مثل استعمالها بغرض تشييد بنايات، أو توســــــــيعها.

> سلمت جماعة سلوان 620 رخصة بناء خلال الفترة 2011-2016 في مناطق غير مهيكلة وغير مجهزة (أحياء ضرضورة وأولاد معرف وأولاد شعيب وتاوريرت بوستة)، ما يترتب عن ذلك من أخطار مرتبطة بالصحة والسلامة العامة للسكان، واحتمال حدوث انهيارات، أو انجرافات، أو فيضانات بسبب غياب التجهيزات الأساسية (شبكة الصرف الصحي والطرق والمسالك..).
وخلال الفترة نفسها تقريبا، سلمت الجماعة ما مجموعه 731 رخصة بناء بصفة أحادية بأحياء “تاوريرت بوستة” و”المسيرة” و”ضرضورة” وبالمنطقة العمرانية الجديدة، دون عرض ملفات طلبات البناء على اللجنة المكلفة بدراسة مشاريع البناء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles