Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

إعفاء 44 مندوبا بالصحة

15.01.2019 - 15:02

غمر “تسونامي” وزارة الصحة، وزلزل مواقع كبار مسؤوليها، عبر الإعلان عن شغور 44 منصبا تهم مندوبيات إقليمية، يجب التباري عليها في غضون الأيام المقبلة، إذ أعلن أنس الدكالي، وزير الصحة، عن فتح باب المباريات في مجموعة من الأقاليم والعمالات.

وقالت مصادر “الصباح” إنه لم يتم لحد الساعة كشف الأسباب الكامنة وراء إعفاء كبار المسؤولين وتعيين آخرين، لأن الدكالي لا يطبق المبدأ الدستوري ربط المسؤولية بالمحاسبة، فيما يحتاج قطاع الصحة إلى ثورة للقطع مع سوء التسيير والارتجال، وتوفير الموارد البشرية الكافية والمستلزمات والمعدات الطبية التي يجب أن توزع خاصة في المناطق النائية.

وأضافت المصادر أن الوزير الدكالي سيفتح قريبا باب الترشيح للتعيين في إدارة كبريات المستشفيات والمراكز الصحية العمومية، ما يظهر استمرار الارتجال في قطاع يتحكم فيه آخرون.

وانتقد البرلماني عدي بوعرفة، القيادي في الأصالة والمعاصرة في تصريحه لـ “الصباح” ما يجري في قطاع الصحة، معتبرا أن بعض المسؤولين عينوا بعيد إعفائهم، ما يعني منحهم المناصب بنقلهم من مسؤولية إلى أخرى دون تقديم الحساب.

وعبر بوعرفة عن تخوفه من أن تتحول وزارة الصحة إلى ملحقة حزبية تابعة للتقدم والاشتراكية.

وقدم بوعرفة مثالا على ذلك بإعفاء مسؤولين في الصحة بجهة الرباط، وسلا، والخميسات وتمارة، وسيدي سليمان، وسيدي قاسم، وترك واحد بالقنيطرة لأنه من العدالة والتنمية، مشيرا إلى أن المسؤولين مطالبون بالجدية في العمل، لأن أمراضا معدية عادت للظهور مثل الليشمانيا، ووفاة المواطنين بسموم العقارب والأفاعي الذي كان ينتج أمصالها معهد باستور، التي أغلقت الحكومة وحدته الإنتاجية وعوضته باستيراد أمصال من البرازيل، مضيفا بسخرية أن الأمصال التي تنتج من السموم تختلف باختلاف أفاعي وعقارب المغرب والبرازيل، لذلك لا تشفي المصابين، ما يضيع على المغرب أموالا طائلة، دون الحديث عن ارتفاع عدد المصابين بأمراض السل.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles