Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الملك يتفقد إعادة هيكلة المدينة العتيقة بالرباط

17.01.2019 - 12:01

برنامج تكميلي خصص له 325 مليون درهم لتثمين وتحسين الولوج إلى المدينة القديمة

تفقد الملك محمد السادس، المشاريع المندرجة في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، إحدى نقاط قوة برنامج “الرباط مدينة الأنوار” الذي أطلقه في 12 ماي 2014، لإعادة بناء العاصمة وفق رؤية شمولية تعيد لها مجدها التاريخي ذي القيمة التراثية العالية، إذ صنفتها اليونيسكو تراثا إنسانيا عالميا لتعزيز إشعاعها الثقافي والسياحي، وتحسين ظروف عيش وعمل سكانها.

وزار الملك زنقة باب شالة، المؤدية لمدارس محمد الخامس والمسجد الأعظم، وزنقة “سوق الصباط”، وباب البحر، وهي المواقع التي خضعت لأشغال ترميم وتثمين في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، وذلك في جولة دامت ساعات مساء أول أمس (الاثنين).

كما قام جلالة الملك بزيارة ورشات تأهيل ساحة الملح ، وزنقة الصباغين، التي تعرف أشغالها نسبة إنجاز متقدمة جدا وصلت إلى 75 في المائة، واستكمال أوراش أخرى في إطار برنامج تأهيل المدينة العتيقة للرباط، الذي تطلب استثمارات بقيمة 625 مليون درهم. ويتعلق الأمر بمشاريع تأهيل زنقة لكزا، وترميم سور قصبة الأوداية، وتأهيل شارع المرسى، وتهيئة الملاعب الرياضية للقرب على مستوى باب شالة بداخل أسوار المدينة العتيقة، وبناء رواق تجاري، وتدعيم الواجهة المطلة على النهر من حي الملاح.

وتوجد مشاريع أخرى في طور الإنجاز، سيما تهيئة الساحات العمومية، وترميم السور الممتد من باب لعلو إلى باب الأحد، وتدعيم المباني المهددة بالسقوط، وترميم “الفنادق”، وبناء فضاء الصانع.

وعزز هذا البرنامج بإطلاق الملك محمد السادس في 14 ماي الماضي للبرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة للرباط، بغلاف مالي قدره 325 مليون درهم. ويروم تثمين وتحسين الولوج إلى المدينة العتيقة وتعزيز جاذبيتها، من خلال بناء موقفين للسيارات تحت أرضيين بالقرب من “باب الأحد” و”باب شالة” بطاقة استيعابية إجمالية تصل إلى 1090 مركنا، وتأهيل المركب الرياضي “تامجاجت”، وتأهيل محيط سور المدينة وتزويده بالإنارة واستكمال ترصيف الأزقة الضيقة والساحات الصغيرة، بالإضافة إلى وضع لوحات تشوير.

كما سلم الملك مفاتيح “دراجات طاكسي” إيكولوجية على 50 مستفيدا تم اقتناؤها بكلفة مالية تصل إلى 2.5 مليون درهم في إطار مشروع النقل السياحي والإيكولوجي للعاصمة الرباط، الذي تشرف عليه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قصد تنمية النقل النظيف على مستوى المدينة، وتنويع وسائل النقل والحركية الحضرية، وإحداث نشاط مدر للدخل لفائدة الشباب الباحثين عن شغل.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles