Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

حيسان: الحكومة تساعد الأثرياء على تكديس الأموال

18.01.2019 - 15:01

فجر عبد الحق حيسان، المستشار البرلماني عن فريق نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، فضائح ظلت طي الكتمان تهم الإجراءات المتضمنة في قانون مالية 2019 التي وضعتها الحكومة وصادقت عليه الفرق البرلمانية باعتماد الأغلبية العددية لتمريرها، بالإدعاء أنها ستقدم خدمات للمهمشين والفقراء، لكنها ساعدت الأغنياء على مراكمة الأموال ببنود تسهيلية وتمييزية.

وقال حيسان، في جلسة مساءلة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بمجلس المستشارين إن المغاربة سيكتشفون أنها حكومة شركات وليست حكومة لخدمة كل الفئات الاجتماعية، إذ وضعت قانون المالية على المقاس، يتضمن إعفاءات ضريبية لصالح الأثرياء والشركات تقدر بـنحو 3400 مليار، تنضاف إلى 4000 مليار أخرى على شكل امتيازات تهم استرجاع الضريبة على القيمة المضافة، مقابل ميزانية جميع البرامج الاجتماعية التي تقدر بنحو 1200 مليار.

ونبه حيسان إلى خطورة الإجراءات الضريبية في حق التجار الصغار والحرفيين، مقابل غض الطرف عن كبار المقاولات التي تتهرب من أداء الضرائب أو تتلاعب في الفواتير أو تقدم بيانات مغلوطة، مؤكدا أن التجار غاضبون وأغلقوا محلاتهم التجارية احتجاجا على السياسة الحكومية التي تمارس “الحكرة” على الضعفاء، وتخاف من الكبار.

وعلق العثماني قائلا إن “التجار الصغار والحرفيين غير معنيين بالفاتورة الإلكترونية أصلا”، داعيا البرلمانيين إلى التأكد من الإشاعات والأخبار الزائفة”، معلنا توقيع اتفاق بين وزير الاقتصاد والمالية وإدارة الجمارك والضرائب والمهنيين لتوقيف الإضرابات.

ومن جهته، حذر عبد الصمد قيوح، من الفريق الاستقلالي، من مغبة نسيان منطقة سوس المنتجة للخضروات والفواكه، التي وصفها بالقلب النابض لضمان الأمن الغذائي للمغاربة، بنسبة 76 في المائة من الحاجيات المغربية، وتصدر نسبة 65 في المائة من صادرات المغرب من الخضر والفواكه إلى الخارج، لكنها تعاني بسبب شح الماء وتلكؤ الحكومة في تشييد السدود، إذ تحتاج المنطقة إلى 350 مليون متر مكعب لسقي البيوت المغطاة، التي تزود السوق الوطنية بما تحتاجه من أكتوبر إلى أبريل.

ودعا قيوح الحكومة إلى تنفيذ وعدها بجلب الماء من شمال المغرب إلى جنوبه، على غرار ما قامت به الإدارة الأمريكية، حتى لا تتحول سوس إلى صحراء قاحلة.
ورد العثماني بأن الحكومة ماضية في تحلية مياه البحر، وتشييد السدود بناء على دراسات علمية، لأجل ضمان الأمن الغذائي.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles