Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

ملاسنة بين وهبي واتحاديات بسبب “الدوباج السياسي”

04.02.2019 - 15:02

أثار تعبير “الدوباج السياسي” لبعض الأحزاب لضمان الفوز الانتخابي، وتحصيل المناصب وتولي المسؤوليات، ضجة في لجنة التعليم والثقافة، بمجلس النواب، أخيرا، بين عبد اللطيف وهبي، برلماني الأصالة والمعاصرة، والبرلمانيتين أمينة الطالبي، والسعدية بنسهلي من الاتحاد الاشتراكي.

وامتعض وهبي حينما انقطع حبل الاتصال بينه وبين سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أثناء تقديم موقفه من الطريقة الواجب اتباعها لتطوير التعليم بكل أسلاكه وفي كل المناطق بالقرى والمدن، وذلك بعد أن فتح الوزير باب النقاش الثنائي مع بعض البرلمانيات، ما جعل وهبي يخاطبه قائلا “حين أنهي تدخلي كاملا، اشرح لهم ما أنت بصدده”، وهو ما أثار احتجاج النائبتين الاتحاديتين.

ووصفت الاتحادية السعدية بنسهلي، تدخل وهبي بالوقح، فانتفض غاضبا مزمجرا مخاطبا البرلمانيتين “عندكم عشرون برلمانيا وتريدون أن تتحكموا في عمل وحديث 103 برلمانيين، لا تعطونا الدروس فيما يجري، لأننا أعلم منكم”، داعيا رئيس الجلسة إلى التدخل لثني البرلمانية عن مواصلة كلامها واحتجاجها، لأنها أخلت بقواعد النظام الداخلي، خاتما كلامه “وا حكرة هاذي”.

وتكلفت الطالبي بالرد اللاذع على وهبي، قائلة “إذا كنا عشرين برلمانيا يمثلون الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب، فهم فازوا عن استحقاق وجدارة، والمغاربة جميعا يعرفون نضالنا، وتاريخنا، وتضحياتنا، وبالمقابل من ذلك يعرف الجميع أيضا كيف حصلتم على 103 مقاعد في البرلمان في الانتخابات التشريعية السابقة، إذ لولا “الدوباج والمساعدة”، لما وصلتم إلى هذه النتيجة”.

فعقب وهبي عليها منزعجا، “إن الدوباج السياسي هو حصول الاتحاد الاشتراكي على رئاسة مجلس النواب بـ20 مقعدا فقط، فيما حرم الذين حازوا على رتب متقدمة بمقاعد كثيرة”، وبعدها تدخل رئيس الجلسة لثني نواب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي، عن مواصلة الجدال حول من ساعدته الإدارة لتحقيق أمر ما، وبعد مرور الوقت، تم تجاوز التلاسن بشكل ودي بين الأطراف، بعد أن هدأت النفوس.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles