Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

ترقيات “مشبوهة” بالتكوين المهني

23.03.2019 - 14:01

إضراب للمهندسين لـ72 ساعة قابلة للتمديد يضاف إلى الشلل في مؤسسات التعليم العمومي

اتهمت النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة بقطاع التكوين المهني جهات في المكتب الوطني للتكوين المهني بالتلاعب في معايير ونتائج الترقية بالاختيار لـ2015، مؤكدة وجــود خروقات بالجملة طالبت المديرة العامة باتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.

واستدلت النقابة الوطنية على هذه الخروقات بورود اسم مدير الموارد البشرية مستفيدا للمرة الثانية من الترقية في السلم نفسه، إضافة إلى عدم الإعلان عن المعايير المعتمدة في هذه العملية وتغييرها في آخر لحظة.

وطالب المهندسون المديرة العامة للمكتب الوطني بـ”فتح تحقيق جدي حول نتائج الترقية الداخلية لـ 2015 مع الإعلان الفوري عن المعايير المعتمدة”، بما يعزز مكانة هذا القطاع الذي يحظى بمكانة مهمة في منظومة التكوين.

وأعلنت النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة-قطاع التكوين عن إضراب لمدة ثلاثة أيام يبدأ أمس (الخميس) ويستمر ثلاثة أيام، مرفق باعتصام أمام مقر الإدارة العامة بالبيضاء، مؤكدة أن الشكل النضالي قابل للتمديد في حال عدم الاستجابة إلى المطالب المعلقة منذ أشهر.

وقال المهندسون إن الإدارة العامة تستمر في تجاهل مراسلة النقابة الوطنية منذ أكثر من شهر ونصف، إذ طالبت النقابة بتنفيذ مخرجات الجولة الأولى من الحوار والمتمثلة في عقد جولة ثانية خلال الأسبوع الأول من فبراير لمناقشة الملف المطلبي لمهندسات ومهندسي مكتب التكوين المهني الذي وضع على مكتب الإدارة العامة منذ أشهر.

“بموازاة هذا التجاهل غير المفهوم رغم حساسية المرحلة، قررت الإدارة الاستمرار في التضييق على العمل النقابي بإعفاء المهندس عصام جلاد، أمين مال نقابة المهندسين، في تحد صارخ لجهود الدولة في تشبيب النخب وتشجيع الشباب على الانخراط في العمل السياسي والنقابي”، حسب المهندسين.

وأوضحت النقابة الوطنية أن إعفاء أمين المال جاء بعد “تنقيل المهندس محمد الخضري، الكاتب العام للقطاع من البيضاء إلى الرشيدية بشكل انتقامي”، مؤكدة أن الأشكال النضالية ستستمر إلى حين إسقاط القرارات التعسفية الصادرة في حق أعضاء المكتب الوطني وجلوس المديرة العامة إلى طاولة الحوار من أجل تحقيق المطالب الآنية للمهندسين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles