Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بنسعيد يطلق مبادرة لبناء الفضاء المغاربي

26.03.2019 - 12:02

اختار محمد بنسعيد آيت يدر، حفل تقديم كتابه الجديد المنظم أول أمس (السبت) بالبيضاء، للإعلان عن نداء مغاربي لشخصيات سياسية وثقافية واجتماعية ومدنية ومن وجوه المقاومة، من البلدان المغاربية الأربعة، للتضامن مع الحراك الشعبي في الجزائر.

وأكد الزعيم اليساري وقائد جيش التحرير، لمناسبة تقديم كتابه « هكذا تحدث محمد بنسعيد»، الذي أصدره مركز محمد بنسعيد للدراسات والأبحاث، أن النداء المغاربي، الذي وقعته 150 شخصية، هو ثمرة مجهود انخرط فيه المركز منذ ثلاث سنوات من الحوار بين عدد من القوى الحية في الفضاء المغاربي، وحدتهم القناعة بأن معالجة كل القضايا داخل الفضاء المغاربي أمم ممكن، بما فيها قضية الصحراء المغربية.

وقال بنسعيد إن مجموعة من شرفاء الفضاء المغاربي، رجالا ونساء التأموا لأول مرة، بعد عقود من الاستبداد، ليؤكدوا أن الدفاع عن المصالح الإستراتيجية لشعوب المنطقة تستدعي بناء فضاء مغاربي موحد، يمكن من معالجة المشاكل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية بشكل موحد ومتوافق عليه.

وأكد بنسعيد دعم النداء المطلق للحراك الشعبي في الجزائر ونضاله من أجل الديمقراطية، مؤكدا على ضرورة الحفاظ على سلميته وصيانة وحدة الشعب الجزائري، ودعم نضاله من أجل تحقيق مطامحه في الديمقراطية والحرية والكرامة.

ويواصل المركز اتصالاته بالعديد من الشخصيات المغاربية من أجل الالتحاق بالمبادرة الوحدوية، التي تتجاوب مع مطامح الشعوب المنطقة، في ظل الحركات الاجتماعية المتنامية في الفضاء المغاربي. وقال مصدر من المركز إن شخصيات سياسية ومدنية ومن شباب الحراك الجزائري إلى جانب شخصيات تونسية وموريتانية دعمت نداء المركز، في ما يجري الاتصال بشخصيات ليبية للغرض ذاته.

ومع انطلاق الحراك الجزائري  وإجماع الشعب على ضرورة التغيير، ارتأى المركز أن يعلن من خلال النداء تضامن الموقعين عليه مع هبة الشارع الجزائري ، مؤكدا على الخيار السلمي من اجل تحقيق الديمقراطية، وصيانة وحدة الشعب الجزائري واحترام إرادته الحرة، وتظافر جميع الجهود من أجل تحقيق التغيير المنشود بما يستجيب لطموحات الشعب الجزائري. وبخصوص ملف الصحراء، الذي شغل المركز، منذ سنوات، في سعي لتنظيم ندوة دولية حول نزاع الصحراء، بمشاركة فاعلين مغاربيين، أوضح عبد اللطيف اليوسفي، عضو المركز، أن النداء يطرح فكرة الديمقراطية والمصير المشترك، مؤكدا أن الفضاء المغاربي هو المؤهل لحل جميع الإشكالات بما فيها قضية الصحراء، التي تسعى الأمم المتحدة، لإيجاد حل سياسي متوافق عليه بين الأطراف.

وأكد بنسعيد في تقديمه للنداء المغاربي، أن دور النخب السياسية والمدنية أساسي في بلورة حل مغاربي لجميع الإشكالات التي تواجه بلدان المنطقة، ومنها ملف الصحراء، وهي المبادرة التي انخرطت فيها أسماء ذات مصداقية في بلدان المنطقة.

ومن بين الأسماء المغربية المائة والخمسين الموقعة على النداء، الذي يقوده محمد بنسعيد، زعماء فدرالية اليسار الديمقراطي الثلاث، وأعضاء مكتب المركز، وإسماعيل العلوي، القيادي السابق في التقدم والاشتراكية، والاستقلالي عبد الحق التازي، وخديجة الرياضي، وفؤاد عبد المومني، ومحمد الساسي ومحمد حفيظ وابراهيم ياسين.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles