Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

بنجلون يبحث عن 6 ملايير درهم

02.04.2019 - 18:03

قرر عثمان بنجلون، رئيس مجموعة “فينانس بوان كوم”، رفع رأسمال البنك المغربي للتجارة الخارجية بقيمة 6 ملايير درهم. وتمكن بنجلون من الحصول على الموافقة المبدئية للمجلس الإداري، الذي اجتمع الجمعة الماضي. وسيتم الإعلان عن العملية غدا (الثلاثاء)، خلال الندوة الصحافية لتقديم نتائج المجموعة البنكية.

وأفادت مصادر أن العملية ستتم على مدى ثلاث سنوات، وستنفذ عبر مشاركة المساهمين الحاليين بقيمة مليار درهم، ورفع رأسمال سيشارك فيه بشكل حصري العاملون بالبنك بمبلغ في حدود مليار درهم، كما سيتم إدماج ربيحات السنة الماضية والجارية في رأس المال بقيمة ملياري درهم. وسيساهم مستثمر أجنبي جديد بقيمة ملياري درهم.

وأفادت المصادر ذاتها أنه لم يكشف بعد عن اسم الوافد الجديد على رأسمال المجموعة البنكية، مشيرة إلى أن العملية حظيت بموافقة البنك المركزي.

وأوضحت مصادر مطلعة أن هذه العملية تهدف إلى تدعيم الأموال الذاتية للمجموعة، للاستجابة للإجراءات الاحترازية والقانونية في المجال، كما يسعى مسؤولو المجموعة البنكية إلى ضمان قاعدة مالية صلبة من أجل مواجهة أي مخاطر محتملة على توازنات حصيلة المجموعة، خاصة المخاطر المحتملة والمحيطة بنشاط البنك المغربي للتجارة الخارجية بإفريقيا، علما أن البلدان التي يوجد بها تحفها مخاطر يتعين توفير الضمانات الكافية لتغطيتها.

وتدارس المجلس حصيلة نشاط المجموعة، خلال السنة الماضية، التي من المنتظر أن يتم الكشف عنها غدا (الثلاثاء). وتشير المعطيات المتوفرة إلى أن المجموعة حافظت على مستوى العائد البنكي الصافي المسجل، خلال 2017، إذ استقر في حدود 13 مليارا و200 مليون درهم. وحققت هامش ربح من الفوائد المؤداة والمحصل عنها وصلت قيمته الإجمالية إلى 9 ملايير و600 مليون درهم، كما حصلت على هامش عمولات بقيمة مليارين و500 مليون درهم.

وسجلت نتيجة استغلال إجمالية في حدود 5 ملايير و 400 مليون درهم، ما يمثل تراجعا بناقص 200 مليون درهم، مقارنة مع 2017، بسبب ارتفاع التكاليف العامة للاستغلال، التي انتقلت من 7 ملايير إلى 7 ملايير و190 مليون درهم. وسجلت زيادة في تكلفة تغطية المخاطر، التي ارتفعت إلى مليار و830 مليون درهم، مقابل مليار و790 مليون درهم، في السنة السابقة. وهكذا تراجعت نتيجة الاستغلال للمجموعة بناقص 300 مليون درهم، لتستقر في حدود 3 ملايير و580 مليون درهم.

وأدت هذه العوامل إلى انخفاض في أرباح المجموعة، التي تقلصت بحوالي 200 مليون درهم، لتستقر في حدود مليار و800 مليون درهم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles