Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

عدوى “النطيح” تنتقل إلى “بيجيدي”

25.04.2019 - 15:02

انتقلت عدوى “النطيح” بين السياسيين، إلى البيت التنظيمي لحزب العدالة والتنمية، من خلال مباراة ساخنة، غير متكافئة، بين قيادي في “المصباح” يحمل تنظيميا رتبة نائب الكاتب الإقليمي للحزب بإقليم القنيطرة، وكاتب الفرع لـ “بيجيدي” بسيدي الطيبي في ضواحي القنيطرة.

وأفادت مصادر مطلعة “الصباح” أن كاتب الفرع بجماعة سيدي الطيبي، التي ارتفع فيها منسوب البناء العشوائي، بمباركة من بعض رجال السلطة وأعوانهم، تعرض نهاية الأسبوع الماضي، في لقاء تواصلي نظمه الحزب، إلى “نطحة” قوية من قبل أخيه، نائب الكاتب الإقليمي، أسقطته أرضا أمام أنظار العديد من إخوانه وأخواته في الحزب.

وتابع عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، بمعية عبد الصمد السكال، رئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، اللذين أشرفا على تأطير اللقاء التواصلي، تفاصيل “الضربة الرأسية” التي كان وقعها قويا على كاتب الفرع للحزب بجماعة سيدي الطيبي، إذ سقط أرضا، وبدأ يطلب النجدة من إخوانه، خوفا من أن يتلقى ضربات أخرى.

ووفق مصادر حضرت واقعة “النطحة”، فإن سببها يعود إلى سوء تفاهم بين الناطح والمنطوح حول إحضار الزرابي للقاعة التي احتضنت اللقاء التواصلي، إذ كلف كاتب الفرع نائب الأمين الإقليمي للحزب بإحضارها، لكنه رفض. وأضافت مصادر “الصباح” شارحة، “لما تكلف أشخاص آخرون بنقلها، سعى الناطح إلى مساعدتهم بوضعها داخل القاعة، غير أن المنطوح رفض ذلك، وطالبه بالابتعاد عن تقديم أي مساعدة، طالما أنه رفض في البداية جلبها إلى القاعة”.

ولم يتقبل نائب الأمين نصيحة أخيه، فنطحه على الفور، نطحة قوية، اصطكت إثرها أسنان المنطوح.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles