Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

مجلس الأمن يستبعد الاستفتاء في الصحراء

25.04.2019 - 15:02

استبعدت مسودة قرار مجلس الأمن المتعلقة بالصحراء المعروضة للتصويت نهاية أبريل الجاري، خيار الاستفتاء، إذ دعت إلى حل سياسي عادل، متوافق بشأنه، ينهي النزاع، ما يعني أنه اعتمد الرؤية نفسها التي أيدتها الأمانة العامة للأمم المتحدة ويؤكد أن المنتظم الدولي مقتنع بالحل السياسي المتوافق بشأنه وهو الحل الذي لا يخرج عن المبادرة التي طرحها المغرب لعدة اعتبارات أهمها الاقتناع الحاصل بأن المغامرة بصنع دويلة مع ما تشهده الجزائر من اضطرابات سياسية مفتوحة على المجهول يهدد المنطقة وأمنها.

والجديد في مشروع القرار هو إمكانية تصويت روسيا بالإيجاب على المسودة، ما يؤشر على تحول في الموقف الروسي في حال تم هذا الأمر، ويعني توافقها مع الولايات المتحدة الأمريكية في دفع العملية السياسية إلى الأمام والوصول لمفاوضات جدية على قاعدة الحكم الذاتي، تأخذ بعين الاعتبار الوضع السياسي المقلق للجزائر، إذ لا يمكن أن تظل روسيا مراهنة على نظام مستقبله مجهول.

وعكس ما ظلت تروج له الجزائر بخصوص مقترح أمريكي بتوسيع مهام “مينورسو” لتشكل آلية لمراقبة حقوق الإنسان، وإحداث آلية أممية لذلك، لا تحمل المسودة أي مطلب بتوسيع مهام البعثة، كما أن الوضع الحقوقي بالمنطقة لا يستدعي وضع آلية موازية ما دام المغرب مستعدا كما كان دائما للتعاون مع الأمم المتحدة ومفوضية غوث اللاجئين والمفوضية السامية لحقوق الإنسان للتأكد من حقيقة الوضع الميداني، على حد تعبير عمر هلال سفير المغرب بالأمم المتحدة.

وتدعم المسودة جهود المبعوث الخاص في العملية السياسية التي يقودها وتحث الأطراف على المزيد من التعاون معه، وهو الموقف السابق نفسه، بمعنى أنه لا تغيير في الموقف والرؤية التي تحكم النظرة للنزاع و الحل، إذ يتم تحت إطار المادة 6 من ميثاق الأمم المتحدة التي تحث على التوافق في الوصول لحل النزاعات الدولية، مع دعوة إلى تجديد مهمة البعثة لستة أشهر، تماشيا مع العملية السياسية وليظل مجلس الأمن والأمم المتحدة متابعين لكل تفاصيل المائدة المستديرة التي ستنعقد جولتها الثالثة في الصيف المقبل.

واقترحت المسودة ستة أشهر تماشيا مع التوجه الذي أقرته الإدارة الأمريكية منذ صعود ترامب.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles