Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

الملك يكافئ الشرطة

27.04.2019 - 18:02

مقر جديد بمعايير أمنية عالية ومركز للفحص بالأشعة والتحاليل الطبية

كافأ الملك المديرية العامة للأمن الوطني بمقر جديد بمواصفات خاصة تستجيب للمتطلبات والمعايير المطلوبة في البنايات الأمنية الحساسة، اعترافا من جلالته بالمجهودات التي تبذلها عناصر الشرطة في الحفاظ على أمن وممتلكات المواطنين، والتصدي لكل الخلايا الإرهابية التي تخطط لزعزعة استقرار المملكة.

وأعطى جلالته، أول أمس (الأربعاء)، بحي الرياض انطلاقة أشغال هذه البناية التي ستستجيب للمعايير المطلوبة في البنايات الأمنية الحساسة، وستكون رافعة للحداثة والنجاعة في عمل المديرية العامة للأمن الوطني، في خدمة أمن المغرب وطمأنينة المغاربة، بحضور نور الدين بوطيب، الوزير المنتدي لدى وزير الداخلية، وعبد اللطيف حموشي، المدير العام للأمن الوطني ومجموعة من المسؤولين.
وينسجم هذا المشروع، الذي سيرصد له غلاف مالي حدد في ملياري درهم، مع مضامين الخطاب الملكي ل30 يوليوز 2016، والذي دعا فيه الحكومة إلى تمكين الإدارة الأمنية، من الموارد البشرية والمادية اللازمة لأداء مهامها على الوجه المطلوب.

وستشكل البناية الجديدة، التي ستشيد على قطعة أرضية تبلغ مساحتها الإجمالية 20 هكتارا، مركبا إداريا حقيقيا حديثا ومندمجا، يضم جميع المديريات والمصالح المركزية للأمن الوطني، وكذا قاعة للندوات. كما سيشتمل المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني، الذي سيتم إنجازه في ظرف 5 سنوات، على متحف للأمن الوطني، يستعرض تاريخ المؤسسة، بالإضافة إلى مركز للأرشيف والمستندات، ومركز للأنشطة الرياضية، وآخر لتسجيل المعطيات التعريفية وطبع البطاقات الوطنية، وكذا مركز لإيواء قوات الاحتياط، ومركز للمعلوميات، ومرأب يتسع لحوالي 1500 سيارة.

ويروم هذا المشروع ، الذي يحترم المعايير الدولية المتعلقة بالولوجية بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، تجميع مختلف المصالح المركزية للأمن الوطني في بناية واحدة، تستجيب لأعلى المعايير الأمنية المطلوبة، و تدمج آخر التكنولوجيات المتطورة، فضلا عن مواكبة التطور والتحديث الذي عرفته المؤسسة الأمنية على مستوى الموارد البشرية والمادية، وكذا المساهمة في تدعيم النموذج الأمني المغربي.

من جهة أخرى دشن الملك مركزا للفحص بالأشعة والتحاليل الطبية للأمن الوطني، من أجل ضمان ظروف حياة كريمة، وتغطية صحية، ومكتسبات مادية ومعنوية لموظفي الأمن تمكنهم من أداء واجبهم الوطني والسهر على سلامة وطمأنينة المواطنين.
ويندرج إنجاز هذا المشروع في إطار تعزيز عرض العلاجات لفائدة موظفي الأمن الوطني، الممارسين أو المتقاعدين، وكذا أسرهم، وعبر تطوير مشاريع طبية من المستوى الثاني، ويأتي أيضا لتعزيز شبكة خدمات الصحة والعلاجات من المستوى الأول للأمن الوطني.
وتشتمل على مركز للفحص بالأشعة، ومختبر للتحاليل الطبية ومستشفى مجهزة بمعدات وتجهيزات من الجيل الجديد، مخصصة للاستشارات الطبية العامة والمتخصصة، والرعاية الإسعافية للأمراض الأكثر شيوعا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles