Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

أخبار وطنية

06.05.2019 - 12:01

منيب: الحكومة “تطنز” علينا

اعتبرت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أن الحوار الاجتماعي الذي تم بموجبه توقيع اتفاق بين الحكومة والنقابات المركزية والاتحاد العام لمقاولات المغرب، ليس سوى ذر للرماد في الأعين، ومحاولة لإخراس النقابات، بشراء سلم اجتماعي مؤقت، وتلطيف الأجواء في ظل الحراك الشعبي بالريف، نتيجة صدور الأحكام القاسية في حق المعتقلين، والحراك الاجتماعي القائم لإنصاف الطبقة الشغيلة.
وأعربت منيب، على هامش مشاركتها  في احتفالات “فاتح ماي” مع الكنفدرالية الديموقراطية للشغل، عن استيائها مما وصفته بـ”الطنز” الذي تقوم به الحكومة تجاه الشعب، مدينة إياها “بخدمة مصالح الباطرونا”، ومنتقدة “التبوريدة” التي يقوم بها رئيس الحكومة، بتوقيعه “اتفاقيات بئيسة جدا”، على غرار الاتفاق الثلاثي الموقع، الذي يسعى من خلاله إلى “إبقاء الوضع على ما هو عليه”. كما أكدت بأن الزيادة الضئيلة في الأجور، التي اقترحتها الحكومة، لا تستجيب بتاتا لانتظارات الشغيلة.
وأضافت، في تصريح لـ”الصباح”، أن “الأجور في بلادنا ظلت مجمدة لسنوات، في مقابل الارتفاع الصاروخي للمستوى المعيشي، بعد ارتفاع الفواتير نتيجة التدبير المفوض للماء والكهرباء، وباقي الظروف المزرية التي يعانيها العامل والأجير والأستاذ الباحث على السواء.
يسرى عويفي

الفريق الاستقلالي يهاجم يتيم

هاجم الفريق الاستقلالي بحدة حكومة سعد الدين العثماني في جلسة مساءلة الوزراء بمجلس المستشارين، متهما أعضاء الحكومة بالكذب وتسويق الأوهام للمواطنين بتقديم وعد بتشغيل مليون و200 ألف خلال أربع سنوات، وهو أمر مستحيل بالنظر إلى تراجع معدل النمو إلى أقل من 3 في المائة.
واتهم الاستقلاليون الحكومة باحتقار مهمشي وفقراء المغرب، خاصة النساء منهن، لأنها تسمح بتشغيلهن في نظام أقرب إلى “العبودية والسخرة” يحصلن على أجرة تتراوح بين 400 درهم و600 شهريا، خاصة فئة عاملات النظافة، والحراسة في أغلب الشركات والمؤسسات العمومية، وحتى في البرلمان، لغياب مفتشي الشغل أو تواطئهم.
واتهم البرلماني رحال المكاوي، القيادي الاستقلالي، الحكومة بالكذب لأنها روجت معطيات مغلوطة عن واقع الشغل بالمغرب، ولم تستطع تحقيق معدل نمو يصل إلى 8 في المائة، كي تتمكن من إحداث مليون و200 ألف فرصة عمل، ما يعني أنها تقدم وعودا كاذبة وتستهزئ بذكاء المغاربة، لذلك عليها تقديم استقالتها، أو على الأقل على وزير التشغيل تقديم استقالته “.
من جهته، هاجم البرلماني عبد السلام اللبار، رئيس الفريق الاستقلالي بمجلس المستشارين، الحكومة ووزيرها يتيم، لأنه لم يمنع شركات” المناولة” التي تمارس الاحتيال في تشغيل الفقراء والمهمشين في مجال النظافة والبستنة، والحراسة بأجور زهيدة، ولساعات طويلة وبدون تسجيل في الصناديق الاجتماعية.
أحمد الأرقام

زيادات جديدة في أسعار المحروقات

» مصدر المقال: assabah

Autres articles