Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

مناجم تصدر بترخيص بنك السودان

15.05.2019 - 14:02

توقيف شحنة ذهب احترمت كل شروط الاستخراج والتصدير واجتهادات قوات الدعم سبب التأخير

كشفت مصادر مقربة من شركة مناجم أن الضجة التي أثيرت حول توقيف طائرة مغربية بالسودان محملة بكمية كبيرة من بالذهب، لم تكن بسبب عدم قانونية الشحنة بل بسبب سوء تنسيق بين المصالح السودانية، مع اجتهادات لعناصر حرس الدعم السوداني، والتي لازالت تجهل بعض الترتيبات المتعلقة بشحن المعادن.

واعتبرت المصادر المذكورة أن ما وقع لشحنة ذهب شركة مناجم المغربية كان متوقع الحدوث، خاصة مع الترتيبات السياسية الجديدة في البلاد، مضيفة أن شركة مناجم مستوفية لكافة إجراءات التصدير من بنك السودان، منذ مدة، بما في ذلك حصولها على كل الوثائق اللازمة للتصدير، بجانب ما يتوجب من إجراءات قانونية للتصدير.

واستغرب إبراهيم أبو بكر، رئيس غرفة المعادن المكلف باتحاد الغرف التجارية السودانية في تصاريح إعلامية محلية ما وقع لشركة «مناجم للمعادن» مضيفا أن كافة الإجراءات الخاصة بالتصدير صحيحة ومكتملة من بنك السودان، وذلك بحصولها على فورمات (إكس) الخاصة بالتصدير، بجانب إجراءات الجمارك.

واعتبر المتحدث أن الشحنة كانت مبرمجة مسبقاً لتصدير 96.5 كيلوغراما من الذهب، داعياً في الوقت نفسه الشركة السودانية للموارد المعدنية بترتيب مواعد الشحن مع قوات الدعم السريع والجهات الأمنية المختصة، حتى لا تتكرر الحالة نفسها، مضيفا أن شركة مناجم حاصلة على امتياز تعدين كغيرها من الشركات صاحبة الامتياز، وكشف أن الطائرة مستأجرة من شركة أمنية.

إلى ذلك زكى مسؤول سوداني رفيع المستوى ما أكدته مصادر الجريدة معتبرا أن سوء ترتيب أمني كان وراء الضجة، وأن الشركه الشركة المغربية دخلت السودان وفق الاجراءات الرسمية، وتملك عقدا موقعا مع وزاره المعادن السودانية.

وفصل المسؤول المذكور في أنشطة الشركات العاملة في استخراج المعادن داخل الأراضي السودانية، كاشفا أن الشركة المغربية، مثلها مثل باقي الشركات تقوم كل ثلاث شهور بتجميع الإنتاج وترحيله عبر شركه الفهد الحكومية، وهي الشركة المتعهدة بنقل الذهب من مستخرجات التعدين.

وأفاد المسؤول نفسه أن طائرة هليكوبتر قد وصلت إلى مطار الشركة وبها ضابطان من جمارك السودان، وملازم آخر، وممثل الهيئة السودانية للمواصفات، وتحت إشراف أمن التعدين، لنقل شحنة الذهب وفق الضوابط المعمول بها، منذ دخول الشركة للأراضي السودانية، قبل أن يتعثر إقلاع الطائرة بسبب جهل قوات الدعم السريع الإجراءات المعمول بها في هذه الحالة، وعدم درايتها بالعمل في قطاع التعدين، وتم منع الطائرة من الإقلاع، وبعد التواصل مع قائد ثان للدعم السريع تم حل المشكلة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles