Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

أثـرياء العـدل والإحـسان يشنون “حرب” المقرات

21.06.2019 - 12:38

علمت «الصباح» أن جماعة العدل والإحسان لجأت، في الآونة الأخيرة، إلى تخصيص منازل جديدة لعقد اجتماعات سياسية لمواجهة قرار السلطات بتشميع حوالي 14 منزلا في ملكية أثرياء الجماعة.

وأوضح مصدر مطلع، أن عدد البيوت التي لجأت السلطات المحلية إلى تشميعها وصل إلى 14منزلا، بعضها عبارة عن فيلات فارهة في ملكية أغنياء الجماعة، بتنسيق بين السلطات المحلية والنيابة العامة المختصة والمصالح الأمنية، موضحا أن كل التقارير تشير إلى أن الجماعة تستغل هذه المنازل والفيلات ستارا لأنشطتها وتحويلها إلى بيوت للعبادة في خرق للظهير الشريف بمثابة القانون المتعلق بالأماكن المخصصة لإقامة الشعائر الدينية الإسلامية، ناهيك عن إقامة أنشطة ذات طبيعة دينية وسياسية وعقد اجتماعات تنظيمية، دون سند قانوني.

وذكر المصدر نفسه أن الجماعة المحظورة قانونيا تستثمر أموال أعضائها في كراء أو اقتناء عقارات، وتخصيصها لعقد اجتماعات سياسية.

ومن آخر المنازل التي لجأت السلطات إلى إغلاقها، أربعة في ملكية أعضاء جماعة العدل والإحسان بالمضيق وتطوان ومراكش، في حين وصل مجموعها إلى 14 بيتا، بينها منزل الأمين العام للجماعة بوجدة وآخر لعضو بارز في المدينة نفسها وآخر بوجدة، كما أغلقت السلطات المحلية ثلاثة أخرى بالقنيطرة والبيضاء وأكادير، ومثلها بطنجة وفاس والجديدة.

وذكر المصدر ذاته أنه بعد كل عملية إغلاق المنازل تكتشف السلطات تخصيص منازل أخرى لعقد اجتماعات أعضائها، وقال: «أغنياء العدل والإحسان يخصصون ثروتهم لاقتناء شقق في مناطق مدروسة بعناية، للتمويه على أنشطتهم، أو استقطاب مريدين آخرين، أو التخطيط لبعض الاحتجاجات».

» مصدر المقال: assabah

Autres articles