Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

قضاة ينتظرون التعيينات والانتقالات

22.06.2019 - 22:48

مازال عدد من القضاة ينتظرون الإعلان عن نتائج الدورة العادية للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، في الشق المتعلق بالانتقالات والتعيينات التي تخص الفوج 42 من الملحقين القضائيين الذي تخرج منذ ستة أشهر بالمحاكم.
وأفادت مصادر «الصباح» أن موضوع الانتقالات مرتبط بشكل مباشر بالتعيينات الجديدة التي ستتم قريبا، على اعتبار أنه ليس هناك أي فائض يمكن اعتماده في تعويض النقص الذي تعانيه المحاكم، خاصة أن البنية الديمغرافية في الجسم القضائي، تشير إلى ارتفاع مهم في عدد القضاة المقبلين على التقاعد، وهو ما يشكل نوعا من الخصاص الحقيقي، الذي يجب تداركه، من قبل الجهات المسؤولة عن عملية التوظيف.
وأكد عبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لنادي قضاة المغرب، أن المحاكم المغربية تعاني خصاصا واضحا في عدد القضاة، وبعضها يعاني أيضا مقارنة بعدد القضايا المسجلة بها، وهو ما يتعين معه تزويدها بالعدد الكافي من القضاة بما يتلاءم وخصاص كل محكمة على حدة. وأضاف في تصريح ل»الصباح» أنه إذا كانت مسؤولية الحكومة قائمة بخصوص توفير المناصب المالية الكفيلة لسد هذا الخصاص، فإن من مسؤولية المجلس الأعلى للسلطة القضائية، رغم المجهودات التي يبذلها بهذا الخصوص، أن يتعاطى بشكل إيجابي مع هذه القضية، بالإسراع في معالجة ملف التعيينات، والإعلان عنها في أقرب وقت، على أن يكون هذا التوقيت مناسبا وليس من شأنه اضطراب تسيير بعض المحاكم، خصوصا إذا ما تذكرنا السنة الماضية، إذ كان الإعلان عن التعيينات والانتقالات نهاية شهر يوليوز، أي في مستهل العطلة القضائية، وهو ما حال دون التحاق الكثير من القضاة بمهامهم الجديدة، لتزامن ذلك مع عطلتهم السنوية.
وسبق لعبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب أن أكد على أن الوضع الحالي بشأن الخصاص الذي تعانيه المحاكم، يتطلب وضع مخطط استعجالي بين وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية لتدارك الأمر، سواء بالتوظيف العادي أو الطرق الاستثنائية المنصوص عليها قانونيا، مع التركيز على استقطاب المؤهلين للعمل في سلك القضاء، وفق مخطط وبرنامج واضحين لتجاوز الإشكال. واعتبر رئيس النادي أن ذلك كله يدخل في إطار تدبير الخصاص، الذي يحتاج إلى توظيف عدد كبير من القضاة «حتى يمكن القول إننا أمام وضعية عادية وأظن أن الوضعية مرشحة في القريب للارتفاع بفعل عدد المتقاعدين الذين استكملوا تمديداتهم».
وتضمن جدول أعمال الدورة العادية الأولى للمجلس ل 2019، المتابعات التأديبية للقضاة، المحالين على المجلس، وهي الملفات التي يتم البت فيها بشكل مباشر، على اعتبار أن تلك القرارات لا تنتظر الموافقة الملكية، ويتم تبليغها إلى أصحابها بشكل مباشر، بالإضافة إلى النظر في طلبات الانتقال، والبت في وضعية الملحقين القضائيين، الفوج 42 الذي أنهى فترة الامتحانات، إذ من المفترض تعيينه في محاكم المملكة، بالإضافة إلى خانة مختلفات.
كريمة مصلي

 

» مصدر المقال: assabah

Autres articles