Revue de presse des principaux journaux Marocains

Actualite

ثلاث أسئلة: رهان المشاركة السياسية

22.06.2019 - 22:18

تعقد حركة الشبيية الديمقراطية التقدمية مؤتمرها السابع بالبيضاء. ما هي رهاناته، في ظل عزوف الشباب عن الممارسة السياسية؟
ينعقد المؤتمر السابع لحركة الشبيبة، نهاية الأسبوع الجاري بالبيضاء في ظل تحولات عميقة شهدتها الحركة، اتسمت بالتفاف كبير للشباب حول الحزب الاشتراكي الموحد، بعد الانتخابات الأخيرة. ويمكن القول إن الحركة عرفت توسعا تنظيميا والتفافا من فئات جديدة من الشباب، خاصة بعد الانخراط القوي في حركة 20 فبراير، وبات الشباب يشكل اليوم أزيد من 70 في المائة من أعضاء الحزب الاشتراكي الموحد، وهو ما يفسر عدد المؤتمرين الذي يقدر بأزيد من 500 مؤتمر.
وتسعى الحركة من خلال أنشطتها المختلفة إلى تعبئة الشباب وإقناعهم بالمشاركة السياسية، وتجاوز حالة العزوف. ونراهن اليوم من خلال محطة المؤتمر على رفع التحديات التي تواجه العمل الشبيبي، وضمنها التضييق الذي تتعرض له الحركة في عملها بحرمانها من الدعم ومنعها من استعمال القاعات العمومية.

انخرطتم إلى جانب الهيآت الشبيبية لأحزاب فدرالية اليسار، من أجل الاندماج في منظمة شبابية واحدة، كيف تدبرون المسار الوحدوي؟
نحن جزء من الدينامية التي تعرفها مكونات فدرالية اليسار الديمقراطي، فأغلب شباب الحركة ينتمون إلى الحزب الاشتراكي الموحد، ويساهمون في صيرورة الاندماج التي أقرتها فدرالية اليسار الديمقراطي. وسبق أن عقدنا في 2017 ملتقى للشبيبات الثلاثة، أطلق العمل التنسيقي بين المكاتب الوطنية للمنظمات الشبابية للأحزاب الثلاث، ونعقد اجتماعات دورية إلى جانب أنشطة مشتركة في بعض الفروع. ويمكن القول إن العلاقات متينة بين شبيبات الفدرالية وهناك تصور مشترك بل وانفتاح على فعاليات شبابية من خارج الفدرالية. وقد توفر لدينا في “حشدت” تراكم في تجربة التوحيد، من خلال عملية اندماج أربعة مكونات في الحزب الاشتراكي الموحد، ونحن على قناعة أن الشباب قادر على إنجاح مسار الاندماج، وتجاوز الصعوبات، انطلاقا من الأهداف المشتركة وتشابه طريقة الاشتغال.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles